الرئيسية / نبض الشارع / جمعية توظف أطفال المخيم في وقفة أمام بلدية عين حرودة عمالة المحمدية تقود حملة نظافة بدوار حربيلي بعد نشر صور فاضحة لأطفال يسبحون في بركة مائية متعفنة بجوار مزبلة

جمعية توظف أطفال المخيم في وقفة أمام بلدية عين حرودة عمالة المحمدية تقود حملة نظافة بدوار حربيلي بعد نشر صور فاضحة لأطفال يسبحون في بركة مائية متعفنة بجوار مزبلة

وظفت إحدى الجمعيات المتخصصة في التخييم بعين حرودة مئات الأطفال من أجل تمرير إحدى النقط المدرجة ضمن دورة يوليوز العادية المؤجلة. فقد استعانت جمعية المناخ للتنمية المتخصصة في التخييم والتي يرأسها شقيق النائب السادس لرئيس بلدية عين حرودة ، أول أمس الأربعاء، بأطفال المنطقة المستفيدين من التخييم من أجل الضغط على أعضاء المجلس البلدي، وفرض التأشير على تجديد اتفاقية الدعم بينها وبين البلدية. والتي كانت مدرجة ضمن مجموعة من نقط الدورة العادية لشهر يوليوز المؤجلة. فقد أفادت مصادرنا أن مكتب الجمعية فضل استغلال الأطفال في حسابات سياسية، وهو ما اعتبر خرقا لحقوق الطفل. حيث تم جلب الأطفال المستفيدين من المخيم المنظم بدعم من وزارة الشباب والرياضة والبلدية وهو في نسخته السادسة. مشيرا إلى أن الاتفاقية تم تمريرها بدون الاطلاع على بنودها.وكان الجزء الأول من دورة يوليوز العادية عرف الثلاثاء الماضي مواجهة دموية بين أعضاء مستشارين. استعملت فيها قنينة ماء وكأس زجاجية والأيادي والألفاظ النابية. وانتهت بإصابة كاتب المجلس، الذي كان قد اتخذ الحياد في الصراع الذي أشعل فتيله النائب السادس للرئيس، وأحد المستشارين المعارضين لنقطة تجديد اتفاقية الدعم بين البلدية والجمعية. من جهة أخرى فإن عمالة المحمدية وباشوية عين حرودة استنفرت مواردها البشرية عتادها طيلة يوم الثلاثاء والأربعاء الماضية من أجل تنظيف محيط دواري حربيلي والعين، من أطنان الأزبال التي تعود لعدة سنوات. وهي المنطقة التي أظهرت بديل بريس في عددها ليوم الثلاثاء، صورا لأطفالها يسبحون في بركة مائية متعفنة بجوار المزبلة ودوار العين.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *