الرئيسية / السياسية / حتى وزير الداخلية (طلع بخبيزتو)….

حتى وزير الداخلية (طلع بخبيزتو)….

  

قبل نهاية سنة 2015 الحافلة بزلات وزراء حكومة عبد الإله بنكيران. والتي تعتبر زلات مجانية، ارتكبها هؤلاء خلال دردشاتهم وحواراتهم مع صحفيي الإذاعة والتلفزيون ، أو مداخلاتهم العمومة التي التقطتها منابر إعلامية مختلفة، وقد سبق أن أشرت إليها في عامودي الصحفي (ميساج) تحت عنوان (حتى لا ننسى فضائح وزلات وزراء حكومتنا الذين تفننوا ف الإساءة للمغاربة).  لابد أن نفتح من جديد هذه اللائحة، لكي نضيف إليها زلات محمد حصاد وزير الداخلية، والتي أطلقها أخيرا بمجلس النواب ف سياق حديثه عن جيوش أعوان السلطة (المقدمين والشيوخ)، هذه الفئة التي لا توجد إلا في المغرب. لقد قال حصاد إن هؤلاء يشتغلون (ليل نهار)، وأنهم يضلون ف الخدمة حتى بعد تجاوزهم عقدهم السادس (ستين سنة)، ومازح البرلمانيين بالقول إن وزارة الداخلية كتفاهم معاهم وعلى البرلمان أن يتركهم دون تدخل يعني (التيقار).

وبهذه المداخلة التي كانت ردا على سؤال فريق التقدم الديمقراطي حول وضعية هذه الفئة، خلال جلسة أول أمس الثلاثاء، يكون وزير أم الوزارات، قد ارتكب ثلاث زلات. متمثلة أولا في أن عدد ساعات العمل حددها القانون، ولا يمكن لأي فئة ان تشتغل ليلا نهارا. وكل عمل إضافي يجب أن يتقاضى عله العامل أو الموظف تعويضا يناسب طبيعة العمل. وثانيا في خرق الوزر للدستور ولو مازحا. لأن البرلمان الذي يمثل السلطة التشريعية، وهو كذلك جهاز مراقبة ومن حقه أن يحشر أنوف البرلمانيين في كل صغيرة وكبيرة تخص هذه الفئة. وثالثا هو أنه السقف الأعلى للتقاعد هو ستين سنة. ولا يحق له الاحتفاظ بهم إن تجاوزوا هذا السن. وأظن أن العمل (ليل ونهارا)، يتطلب حيوية ورشاقة لا يجدها في شخص تجاوز الستين سنة.

يضاف إلى كل هذا أن هذه الفئة التي بدأت تشيخ، حيث 30 ف المائة منها تجاوز سن التقاعد. لازالت تتقاضى أجورا شهريا أقل من الحد الأدنى للأجور. ولازال الأجور متباينة بين أفرادها من نفس الرتب (مقدمين) أو (شيوخ). وخصوصا الفرق الكبير ف الأجور ما بين العاملين في المجالين القروي والحضري.

تعليق واحد

  1. هؤلاء نقبل يشتغلون 22 ساعة اما الحيطي لا وراها زادت فيه بزاف امن الدولة يرتكز على هؤلاء الناس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *