الرئيسية / جرائم و قضايا / حديقة للا مريم بابن سليمان : ملتقى اللصوص والمنحرفين والعشاق المراهقين …. السكان غاضبون: يطالبون بتهيئتها وإصلاح وفتح مركز الحراسة الأمنية

حديقة للا مريم بابن سليمان : ملتقى اللصوص والمنحرفين والعشاق المراهقين …. السكان غاضبون: يطالبون بتهيئتها وإصلاح وفتح مركز الحراسة الأمنية

تحولت حديقة للا مريم المهملة بمدينة ابن سليمان إلى بؤرة سوداء، حيث المنحرفين واللصوص يرتادونها ليلا ونهارا، من أجل اعتراض سبل المارة وخصوصا التلاميذ والنساء والشيوخ. كما أصبحت مرتعا للفساد الجنسي ومعاقرة الخمور واستعمال المخدرات. فقد كشف عدة ضحايا الاعتداء والسرقة لبديل بريس، عن غرائب هذه الحديقة، التي لا تتوفر على حراس بالنهار ولا بالليل، ولا على عمال للصيانة والسقي. والتي تحولت إلى ما يشبه الأدغال، يصعب التجوال أو حتى المرور من داخلها، ولا الاقتراب بمحيطها المخيف. وتساءل سكان حي للا مريم، عن سبب إهمال الحديقة، الفاصلة بين الحي وباقي مرافق المدينة. إذ نمت الأشجار بشكل كبير، إلى درجة أنه بإمكان اللصوص أن يختطفوا ضحاياهم، واحتجازهم تحت تلك الأشجار دون أن ينتبه إليهم أي أحد. كما ان العديد من المراهقين والمراهقات، وخصوصا التلميذات والتلاميذ، يختبئون داخلها من أجل الفساد. كما أن هناك بناية قرب باب الحديقة، تم إحداثها أصلا كمركز للحراسة، من أجل تعيين داخلها عناصر من الأمن الوطني أو القوات المساعدة في إطار المداومة. لحماية السكان. إلا أن تلك البناية المتعفنة بلا باب ولا نوافذ، بدأت هي الأخرى تستغل من طرف المنحرفين، الذين يتربصون بضحاياهم. كما تستعمل من طرف البعض الآخر من أجل قضاء حوائجهم البيولوجية، او من أجل ممارسة الجنس. ويأمل السكان أن يبادر المجلس البلدي إلى تهيئة الحديقة، وصيانتها، وتعيين حارسين بالنهار والليل. كما تأمل من السلطات الإقليمية، أن تبادر إلى إصلاح مركز الحراسة، وتعيين مداومين من الأمن الوطني والقوات المساعدة لحماية السكان. والتدخل من أجل نجدتهم. علما أن الحديقة تقع بضواحي المدينة. وأن هناك لصوص ومجرمين، ينشطون بالمنطقة، ويفرون في اتجاه الغابة ومنطقة عين السفيرجلة، حيث المنطقة تابعة للدرك الملكي. وبالمناسبة فإن السكان يطالبون بتمديد سلطة الأمن الوطني إلى منطقة عين السفيرجلة. لتمكينهم من مطاردة اللصوص والمجرمين.        

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *