الرئيسية / جرائم و قضايا / حريق ثالث داخل السوق القديم (الأربعاء) بابن سليمان : المشتبه فيه شاب منحرف وفرضية التعمد غير مستبعدة

حريق ثالث داخل السوق القديم (الأربعاء) بابن سليمان : المشتبه فيه شاب منحرف وفرضية التعمد غير مستبعدة

عرف مقر السوق الأسبوعي القديم (الأربعاء) بابن سليمان مساء اليوم السبت ثالث حريق للخيام والمتلاشيات. وأتى الحريق المهول الذي دام  زهاء  الساعة على ستة خيام كبيرة

تابعة لما يعرف بسوق الجملة العشوائي للخضر. كما أتلف حوالي 4000 صندوق بلاستيكي فارغ. بالإضافة إلى مجموعة من الأشجار نوع أوكاليبتوس. وانتقلت أدخنة النيران إلى السماء، بعد انفجار قنينات الغاز الخاصة بالطبخ، لتمتد إلى منازل سكان الحي الحسني. وقد تمكنت عناصر الوقاية المدنية، من إخماد النيران بدعم ومساعدة مجموعة من شبان المدينة. وحضرت أربع شاحنات ذات صهاريج مياه الاطفاء ( اثنان من ابن سليمان، ثالثة من بوزنيقة ورابعة من المنصورية)، وعلمت بديل بريس أنه بعد ارتفاع السنة النيران. هرع بعض المعنيين بالخيام والفضوليين، إلى عين المكان. حيث كان يتواجد أحد الشبان المنحرفين والغريب عن المدينة. وأنهم قاموا بإخراجه من الخيمة، وإبعاده عن الحريق. كما أنه تعنيفه بدعوى أنه ربما كان وراء الحريق. إلا أن ذلك الشخص اختفى بعد ذلك. ويبقى المشتبه فيه الوحيد. علما أن الشرطة القضائية معها الشرطة العلمية والتنقية حضرت إلى عين المكان. حيث تم التقاط الصور اللازمة، ورفع البصمات والقرائن التي قد تساعد في فك لغز الحريق الثالث. ولو أن فرضية أن يكون الحريق متعمدا من أجل إرغام (الجمالة) على إخلاء المنطقة، تبقى دائما واردة.

 يذكر أن حريق ثانيا ضل مجهول الأسباب، وقع خلال شهر نونبر من السنة الماضية. وأتى على عشر محلات (أعشاش) بكل ما بداخلها من متلاشيات، وكاد أن يوقع ضحايا، لولى التدخل السريع لعناصر الوقاية المدنية والجيش الملكي، ليتم وقف زحف النيران، وإبعاد ثلاث قنينات غاز البوطان. وسبق لنفس المنطقة، أن عرفت حريقا أولا مهولا قبل سنتين ونصف، حيث لحقت أضرار جسيمة بأزيد من 70 تاجر ينشطون داخل خيام عشوائية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!