الرئيسية / قناة البديل بريس / حصري: برنامج ملفات ساخنة بالمحمدية حول موضوع (مجلس عمالة المحمدية والجدل الأخير بعد المصادقة على اقتناء سيارات مصلحية بغلاف 80 مليون سنتيم)

حصري: برنامج ملفات ساخنة بالمحمدية حول موضوع (مجلس عمالة المحمدية والجدل الأخير بعد المصادقة على اقتناء سيارات مصلحية بغلاف 80 مليون سنتيم)

 

نظم موقعا محمدية بريس وبديل بريس مساء أمس الأربعاء حلقة من برنامج (ملفات ساخنة)، حول موضوع (مجلس عمالة المحمدية والجدل الأخير بعد المصادقة على اقتناء سيارات مصلحية بغلاف 80 مليون سنتيم). وقد أشرف على التقديم والتسيير الأستاذ والصحفي بوشعيب حمراوي وشارك فيها كل من أحمد كحيل مفتش حزب الاستقلال بإقليم المحمدية، وأربعة فعاليات جمعوية من المحمدية والعين حرودة والشلالات، ويتعلق الأمر بصوفيا البوستاني، خديجة لطفي، محمد سيمى، مصطفى كحيل والغازي خموري. في حين غاب عنها ممثلو المعارضة والأغلبية داخل مجلس عمالة المحمدية. رغم أنه تم الاتصال بمجموعة منهم.

وتميز الحلقة المثيرة باختلاف المجالات التي تمت مناقشتها، بدءا بالتساؤل حول دور ومهام هذا المجلس في التنمية داخل كل الجماعات المحلية التابعة لتراب العمالة. وموارده المالية وغياب الاهتمام به من طرف المواطن العادي باعتبار أن أعضاءه لا يتم اقتراعهم بالتصويت المباشر. ومرورا بالتهميش الذي يطال فعاليات المجتمع من طرف المجلس، وعدم تفعيل آليات التشارك والاقتراح والمساهمة. وتشخيص ميداني لحاجيات الجماعات المحلية، وأولوياتها بالنسبة للمواطن. و التي وجب على مجلس العمالة المساهمة فيها. والتساؤل عن سبب عدم مساهمة أزيد من 300 وحدة صناعية في إنعاش التنمية بالعمالة. كما تم انتقاد استمرار العمل بالتسميتين (مجلس العمالة) و(عمالة المحمدية). بحيث أن تراب عمالة المحمدية به أربع جماعات قروية. ولابد من أن تحول الأسمين إلى (المجلس الإقليمي لعمالة المحمدية) و(إقليم المحمدية). واختتم الحلقة بمناقشة ما النقاط التي تمت مناقشتها والمصادقة عليها من طرف مجلس العمالة خلال الدورة العادية الأخيرة، التي خصصت لبرمجة الفائض عن ميزانية 2015. حيث كان الجدل واضحا حول باب صرف 80 مليون سنتيم من أجل اقتناء سيارات مصلحية قيل أنها ستمنح للرئيس ونوابه. وكذا التساؤل عن مبلغ حوالي 64 مليون سنتيم الذي تم رصده لاقتناء سيارات نقل الأموات والإسعاف، إذ أن المبلغ لا يكفي لشراء سيارات إسعاف واحدة بالمواصفات الطبية اللازمة. كما تمت مناقشة باقي نقاط الدورة. علما أن لمجلس العمالة وجهات نظر أخرى تبرر  حسب ٍرأيه ما تمت المصادقة عليه. وهي وجهات  نظر لم نتمكن من الحصول عليها، بعد أن تعذر حضور أي عضو من مجموعة الأغلبية.    

 

 

 https://www.youtube.com/watch?v=39J0HkCc5KQ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *