الرئيسية / جرائم و قضايا / حقيقة انتحار زوج المنصورية بعد أن ذبح زوجته ورضيعه … الرسالة تفيد أنه انتقم لشرفه ومصادر تؤكد أن صراع مع أصهاره وراء الجريمة الشنعاء

حقيقة انتحار زوج المنصورية بعد أن ذبح زوجته ورضيعه … الرسالة تفيد أنه انتقم لشرفه ومصادر تؤكد أن صراع مع أصهاره وراء الجريمة الشنعاء

أقدم زوج في مقتبل عمره فجر يوم أمس الجمعة على الانتحار بعد أن ذبح زوجته التي تصغره بسنتين، وابنه الوحيد الرضيع، الذي لم يكن قد تجاوز حينها سنته الأولى. وترك جثتيه هامدتين غارقتين في بركة من الدماء داخل منزل يكتريه بدوار بني راشد بالجماعة الحضرية المنصورية التابعة لإقليم ابن سليمان. وعلمت بديل بريس أن الزوج (الجاني) البالغ من العمر 23 سنة. كان قد رمى بنفسه من فوق قنطرة الطريق السيار، في حدود الساعة الثالثة والنصف فجرا. حيث توفي فوق ارتماءه بسطح الطريق التي كانت مكتظة بالسيارات. وأنه تم إبلاغ عناصر الدرك الملكي والسلطة المحلية والوقاية المدنية. ليتم الانتقال إلى مسرح الجريمة. وبعد تفتيش ملابس الضحية من أجل تحديد هويته. تم العثور على رسالة كان قد حررها المنتحر (سعيد) والمنحدر من منطقة الزمامرة بإقليم الجديدة. حيث كان قد كتب فيها أسباب إقدامه على قتل زوجته وابنه. مشيرا حسب مصادر الموقع، أن السبب يعود إلى اكتشافه بأنها كانت تخونه مع سائق سيارة أجرة بالمنطقة. فيما تحدثت مصادر أخرى من أن السبب يعود على صراع بين الجاني وأصهاره. وقد تم تحديد هوية المنتحر ومكان سكنه. ومن تم العثور على الجريمة الشنعاء ضد الأصول، التي ارتكبها قبل إقدامه على الانتحار. وقد فتحت الدر كالقضائي ببوزنيقة بحثا في الموضوع من أجل الاهتداء إلى الحقيقة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *