الرئيسية / نبض الشارع / خبراء وفاعلون محليون يدقون ناقوس الخطر بخصوص الموارد الطبيعية لإقليم بن سليمان

خبراء وفاعلون محليون يدقون ناقوس الخطر بخصوص الموارد الطبيعية لإقليم بن سليمان

دق خبراء ومختصون في مجال حماية البيئة والتنمية المستدامة ناقوس الخطر، على هامش ندوة إقليمية للبيئة نظمتها جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بكولف بن سليمان. بسبب تردي الأوضاع البيئية. ما لم يتم التصدي والتكيف مع التغيرات المناخية والعمرانية التي يشهدها الإقليم . وأكد المتدخلون أن هذا الموروث الطبيعي يعد ثروة وطنية ومفخرة لإقليم بن سليمان ،نظرا للدور الأساسي التي تلعبه الموارد الطبيعية في جلب السياح بالمنطقة والإنعاش الاقتصادي . لكن الوضع انقلب رأسا على عقب، وأثار دهشة كل من يزور الغابة أو أحد الموارد الطبيعية للإقليم. حيث أصبحت الغابة عبارة عن مطرح للنفايات والأزبال ، ترمى فيها بقايا مواد البناء الشيء الذي أدى إلى إتلاف العديد من الأشجار،أما العيون والمنابع التي كان يتميز بها إقليم بن سليمان فقد أصبحت في خبر كان ، بسبب الإهمال لأنها لم تتلقى أية عناية من طرف المسئولين المحليين كمورث طبيعي وجب الاعتناء به . وبالنسبة للوديان المعروفة بالإقليم فقد تحولت إلى مصب أساسي لطرح عصائر النفايات مثل واد المالح والنفيفيخ ، الذي تشمئز المارة من رائحته الكريهة . وقد أكد المشاركون في اختتام هذه الندوة على ضرورة انخراط كل المسئولين المحليين والخبراء وجمعيات المجتمع المدني من أجل النهوض بالأوضاع البيئية للإقليم خصوصا وأن المغرب سوف ينظم cop22 في هذه السنة والذي من أبرز توصياته المشاركة الفاعلة في تقنين قطاع النفايات واقتراح مبادرات وحلول تكنولوجية من أجل تدبير مستدام للنفايات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!