الرئيسية / ميساج / خطير بإقليم ابن سليمان: السلطة تسود .. والفساد يحكم

خطير بإقليم ابن سليمان: السلطة تسود .. والفساد يحكم

عندما يعجز عامل إقليم ابن سليمان عن محاربة ظاهرة احتلال الملك العمومي والأرصفة، رغم خروجه على رأس لجنة إقليمية على مستوى شارع الحسن الثاني، وتحذيره المحتلين .. عندما ترى مملكة (القندريسي)  تتوسع وصاحبها يعلم أنه يخرق القانون، لكن بالمقابل يرى أنه ليس وحده من يخرق القانون وأن على السلطة أن تبدأ بتنقية الملك العمومي والأرصفة في كل شوارع وأزقة المدينة. قبل أن تعرج إليه… فاعلم أن السلطة تسود والفساد يحكم.  

عندما لا يجد سائقو التاكسيات محطة في المستوى لإيوائهم. فينتشرون في كل مكان، ويفرضون محطات عشوائية تضر بمحيطها.. عندما تخضع السلطة لمطالبهم. وعوض الإسراع بإنجاز مشروع المحطة و(المارشي) بأرض المحطة الحالية المتعفنة، تمنحهم محطة للوقوف على حساب تلامذة مؤسستي محمد السادس وابن زيدون وباعة السوق المركزي (المارشي)، أو على حساب تلامذة مدرسة الفضيلة. عندما يقوم المجلس البلدي بتغطية محيط مدرسة الفضيلة بالحصى (الكاياس) لتمتين المحطة والترحيب بالسائقين…. وعندما يطرد السائقون من طرف الباعة والتلاميذ والآباء، وتمنحهم السلطة قلب شارع الحسن الثاني كمحطة. علما أن المكان مخصص لرواد وضيوف دار الشباب.. فاعلم أن السلطة تسود والفساد يحكم.

 

عندما يتم  إصدار أزيد من 100 قرار عاملي لهدم لبنايات عشوائية بجماعة المنصورية، وتركن تلك القرارات في رفوف العمالة منذ أزيد من سنتين… وعندما ترى أن البناء العشوائي في تزايد داخل تلك الجماعة من طرف السماسرة. وأن رمال البحر وثرواته تتعرض للنهب من شبكات خاصة… وعندما ترى أن الجماعة تحت مراقبة وإشراف باشا وستة (خلفاوات)، وهو رقم قياسي لا يتواجد بأية جماعة بالمغرب.. فاعلم أن السلطة تسود والفساد يحكم.

 

عندما يتم احتلال الملك العام البحري بطرق عشوائية، ويتم إغلاق ممرات مرور المصطافين في اتجاه البحر بشواطئ بوزنيقة والداهومي والمنصورية .. عندما تنبت الوداديات السكنية كالأعشاب الضارة هنا وهنا باسم التكافل والدوافع الاجتماعية، وتكتشف أن هدفها الربح والاستثمار. وأن أعضاء مكاتبها المسيرة يغتنون وأن تلك الوداديات فاقت الشركات في الأرباح رغم تمتعها بعدة امتيازات من حيث اقتناء الأرض والتخفيض الضريبي… فاعلم أن السلطة تسود والفساد يحكم.

 

عندما يتم احتكار محطة معالجة المياه العادمة بمدينة ابن سليمان، من طرف شخص أو جهة معينة عوض الاستفادة من مياهها لسقي حدائق المدينة.. عندما تعلم أن تلك المحطة انتهت مدة صلاحيتها سنة 2010، ولم تعد تعالج المياه بالمستوى اللازم، وأنها في حاجة إلى إعادة الصيانة وتغيير آلياتها… وعندما تعلم أن أزيد من 70 في المائة من مياه الوادي الحار لا تعالج، وأنها عفنت منطقة عين السفيرجلة.. وأنه مجموعة من الأشخاص القاطنين بالجوار، يستفيدون من تلك المياه المتعفنة في السقي بدون حسيب ولا رقيب… فاعلم أن السلطة تسود والفساد يحكم.

 

عندما يتحول قلب غابة ابن سليمان والخطوات والشراط ووادي النفيفيخ …والتي تتجاوز مساحتها 58 ألف هكتار إلى معابر لمهربي المخدرات. وأسواق لترويج المخدرات. ويتحول الشريط الغابوي لمدينة ابن سليمان إلى مزابل ومطرح للحيوانات النافقة ومواد البناء. ويفرض معاقرو الخمور ومدمنو الأقراص المهلوسة  أمنهم الخاص داخلها… فاعلم أن السلطة تسود والفساد يحكم 

 

عندما يتم إحداث جمعية للقنص داخل مطار ابن سليمان من طرف أثرياء المغرب، ويتم تنظيم إحاشات للخنزير بقلب المطار دون احترام لوضع هذا المكان الحساس، حيث مهبط الطائرات والمدخرات العسكرية والقوات المسلحة الجوية ومعاهد الدرك الملكي و…وعندما تستنكر الجامعة الملكية للقنص وتستغرب هذا الترخيص الذي حصلت تلك الجمعية دون أن تجد لاستنكارها صدى… فاعلم أن السلطة تسود والفساد يحكم.

 

عندما يتم إحداث جمعية للقنص بالدار البيضاء باسم (جمعية عين تيزغة)، وعندما يتم إقحام اسم رئيس الجامعة الملكية للقنص داخل تشكيلة المكتب المسير،بدون علم هذا الأخير الذي أكد أنه لم يحضر جمعها العام ولا علم له بتأسيسها… عندما يتم التعاقد بين الجمعية والمندوبية السامية للمياه والغابات، بشأن الترخيص للجمعية بالاستفادة من (غابة العمالة) دون علم العمالة التي صرفت عليها مبالغ مالية كبيرة من أجل تهيئتها وإحداث عدة مرافق بها… وعندما لا يخجل أعضاء مكتب تلك الجمعية من الاحتفاظ باللوحات الإشهار الخاصة بالعمالة. لإيهام الناس بأن الغابة لازالت تابعة للعمالة. ومنعهم من الاحتجاج والتنديد… فاعلم أن السلطة تسود والفساد يحكم.

 

عندما يتم إجلاء السوق الأسبوعي (الأربعاء) من مدينة ابن سليمان بدعوى تنقية المدينة وتطهيرها. وتنموا بدلا منه أسواقا عشوائية وجوطيات تزداد يوما بعد يوم.. عندما ترى أن المشروع السكني والتجاري الملكي بأرض السوق ، عالق، وأن لا أحد جاد في البحث عن حلول حقيقية ومنصفة من أجل الباعة بالجملة والحدادة. علما أن المدينة في حاجة إلى سوق للبيع بالجملة وفي حاجة لمركب حرفي… عندما ترى أن جهات تحاول الركوب على هذه الملفات سياسيا وانتخابيا بدل من التدخل والمساهمة في تقريب وجهات النظر. وعوض اللجوء إلى القضاء الذي لا يعترف بالأوضاع الاجتماعية والإنسانية للمعنيين. وعوض أن تتحمل البلدية مسؤوليتها باعتبارها هي الجهة التي مكنت هؤلاء من تلك الأماكن. بل إنها تعاقدت مع بعضهم (الحدادة)، بعقود صحية وصريحة، على أساس أنهم يكترون محلات ويؤدون الضرائب منذ أزيد من 20 أو 30 سنة. علما أن الأرض تابعة للأملاك المخزنية. وأن الجماعة لا يحق لها بناء محلات فوق تلك الأرض و كرائها للحرفيين… فاعلم أن السلطة تسود والفساد يحكم

 

عندما تتحول المهرجانات إلى مناسبات للتسول لدى بعض المستشارين الجماعيين. الذين لا يجدون حرجا في الضغط على ضحاياهم بدعوى أن عليهم المساهمة في الاحتفال بعيد ميلاد (ولد سيدنا). و فرض دعم ومساهمة المقاولين والمستثمرين بتلك الجماعات، واللجوء إلى الأثرياء من المنتخبين من أجل دعمهم بالمال والعتاد. وعندما تصبح تلك المهرجانات مواعيد للحملات الانتخابية… وتحول إذاعات وأبواق تلك المهرجانات إلى (نكافات)، يهتفون بحياة برلمانيين ويشكرونهم على دعمهم بالمال والعتاد لتلك المهرجانات التي يعتبرها سكان تلك الجماعات بعيدة عن أولوياتهم في التنمية والشغل الصحة. ويصفونها بالمثل المغربي (العكر والخنونة)… عندما لا يخجل مذيع مهرجان الزيايدة وهو يشيد ويهتف باسم البرلماني التقدمي كريم الزيادي، ولا أحد يتدخل من أجل زجره… فاعلم أن السلطة تسود والفساد يحكم.

 

عندما تنظم قافلة لأسطول من الحافلات والسيارات ليلا بجماعتي أولاد يحيى لوطا والفضالات في اتجاه منطقة سيدي عثمان حيث منزل المستشار البرلماني التجمعي حسن عكاشة. ويكون على متن القافلة أزيد من 140 قروي، تمت دعوتم بتناول وجبة عشاء بالسمك والدجاج. والتأكيد لهم أنه (ولد لبلاد وقريب منهم)… عندما لا يتحرك قطار السلطة من مكانه من أجل وقف القافلة والتصدي لزعيمها… فاعلم أن السلطة تسود والفساد يحكم.  

 

السلطة تسود هنا وهناك… لكن الفساد أشد وأشرس يحكم البر والبحر  … الأزقة والشوارع والقرى والغابة و…  فهل يستمر عجز السلطة ؟ … أم أن الغد سيكون أفضل… أنقى وأطهر   

تعليق واحد

  1. مرافعة ممتازة جدا لأجل ادانة سوء تدبير الشأن المحلي من قبل المنتخبين في محال تنامي ظواهر اختلال الملك العام والبناء العشوائي وووو لكن سيدي الفاضل المحترم تنقص الشجاعة والجرأة في المناصرة والتاييد لما يتخذ من قرارات من تحقيق الردع العام والخاص ؛ مناصرة الحق والقانون عندما يتدخل الساهرون عليه من اجل تطبيقه ؛ فحينما يبقى الساهر على القانون لوحده دون مؤازرة و لا تأييد و لا مناصرة لما يقوم به ؛ يصاب بالاحباط ويتراجع الى الوراء . لانه عدو في نظر الناس وبالتالي يجد مبررا لتقاعسه في تطبيق القانون كاسمى تعبير عن إرادة الجميع ؛ يتقاعس حتى لا يُتهم انه ينتج البوعزيزيين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *