الرئيسية / جرائم و قضايا / خطير… بعد تسمم أسماك وادي النفيفيخ… نفوق مئات رؤوس الغنم والماعز لجماعة الفضالات بسبب التسربات السامة لعصارة مطرح بني يخلف

خطير… بعد تسمم أسماك وادي النفيفيخ… نفوق مئات رؤوس الغنم والماعز لجماعة الفضالات بسبب التسربات السامة لعصارة مطرح بني يخلف

نفقت المئات من رؤوس الغنم والماعز بدوار أولاد بوجمعة بالجماعة القروية لفضالات التابعة لتراب إقليم ابن سليمان، إثر تعرضها للتسمم أثناء شرب مياه وادي النفيفيخ على مستوى مطرح النفايات المشترك الخاص بإقليمي المحمدية وابن سليمان. حالات التسمم مستمرة، مما أدى إلى إفلاس بعض مربي الماشية بالمنطقة. يبدو أن الشركة المكلفة بالتدبير المفوض لمطرح النفايات المشترك بين إقليمي ابن سليمان والمحمدية، لم تعر اهتماما لتحذيرات واستفسارات السلطات الإقليمية والوزارة الوصية، بخصوص عدم احترامها لمقتضيات كناش التحملات، واستمرار تسريب عصارة الأزبال السامة في اتجاه وادي النفيفيخ، ورفضها تشغيل محطة معالجة المياه العادمة، التي تتقاضى أموالا من أجل استغلالها لحماية وسطها الطبيعي من التلوث. كما يبدو أن مجلس مجموعة الجماعات الجهة الوصية والمشرفة والمراقبة لمدى احترام شركة المطرح لدفتر التحملات، يغط في نوم عميق. وسبق أن كشف نشطاء بيئيون بضواحي المحمدية، أن الشركة المكلفة بتدبير مطرح النفايات، ترمي بعصارة الأزبال والمياه العادمة في مجاري تصب في وادي النفيفيخ، وأنه لم يكد يمض أسبوع واحد فقط على الزيارة التي قامت بها حكيمة الحيطي الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة يوم 11 فبراير 2015  للمطرح المتواجد بجماعة بني يخلف،حتى فوجئ السكان بتعفن وتلوث الوادي، ونفوق أسماك أخرى، وذلك يومي 17 و 18  فبراير 2015. وهو التسرب والتعفن المستمر. الشركة تقوم بتخزين حوالي 5000 متر مكعبا من عصارة الازبال بطرق غير قانونية، داخل أحد عشر حوضا  عشوائيا و بدون أغشية واقية، زد على ذلك عدم معالجة كميات هائلة من العصارة المخزنة في حوضين رسميين رغم مرور قرابة ثلاثة سنوات منذ بداية استغلال المطرح. وإقدام الشركة على  قذف العصارة في اتجاه وادي النفيفيخ،مما تسبب في نفوق أعدادا كبيرة من الأسماك.      

تعليق واحد

  1. شركة لا تحترم بنود دفتر التحملات مما دفع مستثمر كبير بالمنطقة ( بن لادن) الى العزوف عن الاستثمار بالمنطقة بعدما وضع مشروع ضخم فرع لشركة مراعي المتخصصة في الألبان والجبن و الحليب واللحوم . وقد طلب غيرما مرة استعداده تمويل تحويل المزبلة الى مكان اخر بعيدا عن قلب غابة الشعبة الحمراء لكن دون جدوى في غياب مخاطب بالمحمدية وتستمر المعاناة مع التلوث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *