الرئيسية / جرائم و قضايا / خطير … حالة الطوارئ بالشلالات ضواحي المحمدية بسبب اختفاء جهاز ثقيل يحمل إشعاعات نووية من داخل شركة الصلب …

خطير … حالة الطوارئ بالشلالات ضواحي المحمدية بسبب اختفاء جهاز ثقيل يحمل إشعاعات نووية من داخل شركة الصلب …

عاشت جماعة الشلالات التابعة لعمالة المحمدية منذ بداية السنة الجارية حالة من الطوارئ، بحثا عن جهاز لقياس الصلب والحامل بإشعاعات نووية، والذي اختفى نهاية السنة الماضية من داخل شركة الحديد والصلب المتواجدة بالجماعة. فقد تم استنفار عناصر الدرك الملكي  والسلطة المحلية والأجهزة الاستخباراتية، بحثا عن هذا الجهاز الذي يزن حوالي 80 كلغ. والذي اختفى في ظروف غامضة، وبموازاة مع الإضرابات والاعتصامات التي كانت تنظمها مجموعة من العمال المطالبة بإنصافها. علما أن الإشعاعات النووية، تشكل خطرا كبيرا على الإنسان. وأن الجهاز يمكن ان يعرض حياة الآلاف من البشر في حالة ما تم العبث به خارج الشركة. وقد تم العثور على الجهاز يوم أول أمس الاثنين مخبئا وبطرق محكمة وسط مجموعة من المتلاشيات الخاصة بالشركة. وينتظر أن يفتح تحقيقا معمقا من أجل معرفة من كان وراء إخفاء الجهاز، والأسباب التي دفعته إلى ذلك. حيث تم التقاط صور للجهاز ورفع البصمات من طرف الشرطة العلمية والتقنية، من أجل تحديد هوية الأشخاص الذين قاموا بنقله من مكانه وإخفاءه.

وقد خلف هذا الاختفاء الذي دام أزيد من شهر ونصفن ردود فعل متباينة. وعرف تبادل للتهم بين إدارة الشركة وبعض العمال. بعد أن كثرت الروايات بخصوص حادث الإخفاء أو السرقة. وبينما تشير إحدى الروايات إلى أن العمال المضربين وراء عملية الإخفاء، بدعوى الضغط على الشركة. وهي رواية جد مستبعدة، بالنظر إلى أن العمال كانوا معتصمين خارج الشركة وليس داخلها. وأن هناك احتمال أن تكون إدارة الشركة هي من خبأت الجهاز، ولفقت التهمة للعمال. رواية تشير إلى أن إدارة الشركة عمدت منذ مدة إلى استيراد الحديد من الخارج مستغلة انخفاض ثمنه بسبب انخفاض ضمن البترول. وأنها حققت أرباحا أحسن من الأرباح التي يمكن أن تحصلها عليها، لو عاد العمال إلى العمل بالشركة. ولكي تقطع مع احتمال عودة العمال، دبرت حادث إخفاء الجهاز أو سرقته. علما أن عملية العثور على الجهاز، تمت بعد توصل بعض العمال برسائل هاتفية توضح مكان إخفاء الجهاز. حيث تم نقلها إلى الدرك الملكي.   يذكر أن وظيفة الجهاز داخل الشركة، هي ضبط التركيبة الصحيحة للحديد المصنع، وأن الجهاز يكون مرتبطا بحاسوب، يعلن من خلاله على كل أنواع الاختلالات التي يمكن أن تعيق صناعة الصلب من المواد الأولية، التي ليست سوى متلاشيات الحديد المستعمل.   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!