الرئيسية / جرائم و قضايا / خطير: مجهولون يعفنون غابة ابن سليمان بأطنان من الدجاج النافق بسبب انفلونزا الطيور … انتشار الروائح الكريهة والكلاب والخنازير والطيور تفترسها

خطير: مجهولون يعفنون غابة ابن سليمان بأطنان من الدجاج النافق بسبب انفلونزا الطيور … انتشار الروائح الكريهة والكلاب والخنازير والطيور تفترسها

تحولت غابة ابن سليمان إلى مزبلة ومطرح للدجاج النافق والحفاظات المستعملة. لتضاف إلى فضائح وجرائم رمي ما تبقى من مواد البناء والحيوانات النافقة… وبدأت تلك الكمية الكبيرة من الدجاج المتعفن، والتي تعد بالأطنان، تهدد حياة السكان والحيوانات والطيور والأغراس المختلفة، بسبب التعفن والروائح الكريهة واستعمالها من طرف الكلاب الضالة والخنازير البرية والطيور في التغذية. وقد عاينت بديل بريس مساء اليوم الخميس بغابة ابن سليمان أزيد من عشرين كيسا كبيرا من جثث الدجاج النافقة، تقدر بحوالي ألفين رأس من الدجاج النافق بعد إصابته بمرض (انفلونزا الطيور). وهي كمية تخلص منها مجهولون وسط الغابة على مستوى منطقة (الطلال) بجماعة عين تيزغة ، طريق عين الدخلة بالقرب من دوار معيدنات وعلى بعد حوالي ثلاثة كلم من مدينة ابن سليمان. وبالقرب منها كمية أخرى من الحفاظات الخاصة بالأطفال والنساء، والتي يتم رميها بالمنطقة منذ سنوات من طرف شركات أو ربما فنادق أو مصحات.. فيما تم التخلص من كميات أخرى بعدة مناطق غابوية، أبرزها كمية ألقيت وتعفن بمنطقة (ظهر بنعمر) بضواحي قرية (العيون) بعين تيزغة. ويظهر جليا أن تلك الكمية استعملت للأكل من طرف الكلاب والخنازير والطيور. والتي عمد حسن صبري رئيس جمعية القنص ابن سليمان إلى حرق ما تبقى منها، لتفادي انتشار وبائها. كما سبق لجمعيته أن نظمت حمل نظافة، وشحنت حمولة أزيد من 43 شاحنة من نفايات المواد المستهلكة. تم التخلص منها بحرقها. ولعل ما زاد الطين بلة الوباء الخطير الذي يضرب منذ أزيد من شهر الدجاج. ولو أن وزارة الفلاحة أكدت أن المرض (أنفلونزا الطيور) ليس من النوع المعدي. وقامت باستيراد الحقن اللازمة لذلك. إلا أن مجموعة من مربي الدواجن، يفضلون عدم التصريح بالمرض. وأنهم يعمدون إلى التخلص من الدجاج النافق ليس بطمره وفق الشروط اللازمة تحت الأرض بعد إحراقه. بل إنهم يحملونه ليلا إلى وسط الغابة للتخلص منه. دون أدنى اعتبار لما قد يتسبب فيه من أمراض وأوبئة.  وفي اتصال بالطبيبة المسؤولة إقليميا أقرت لبديل بريس أن هناك مجهولون يقومون بالتخلص من الدجاج النافق بطرق عشوائية بالفضالات وبوزنيقة. وأكدت أن ما يقومون به يتطلب متابعتهم قضائيا وجنائيا. وأضافت أن عمالة ابن سليمان شكلت لجنة إقليمية من أجل تتبع هذا الملف، ومراقبة الوضع. وأن اللجنة المكونة من (الدرك الملكي، السلطة، الصحة، الفلاحة). تتنقل ثلاثة مرات في الأسبوع من أجل مراقبة اسطبلات الدجاج. أكدت أنه لم يتم تسجيل أية إصابة بهذا الداء بتراب إقليم ابن سليمان. مما جعلها تعطي احتمالا أن يكون المجهولون الذين يرمون بالدجاج النافق داخل الغابة لهم اسطبلات خارج الإقليم. ويأمل السكان أن تعمد عمالة ابن سليمان إلى عقد اجتماع طارئ يجمع كل ممثلي الأقسام الداخلية والخارجية بالعمالة، والأجهزة الأمنية والجيش وفعاليات المجتمع المدني من أجل الإعداد لأيام (التنظيف الغابوي). ووضع برنامج وتصميم دقيق لكيفية تنفيذ الحملة. وتنقية وتطهير الغابة. ومن تم وضع برنامج آخر بشراكة مع المندوبية السامية للمياه والغابات والجامعة الملكية للقنص ومديرية الفلاحة من أجل حماية الغابة وضمان صيانتها الدائمة.   

تعليق واحد

  1. والله لست ابن المنطقة ولكنني مستعد للمساهمة في هذه الحملة لجمع النفايات بألف 1000 كيس بلاستيكي كبير الحجم مع ملأ 10 منها من الازبال بيدي.
    مدينة جميلة جدا تعتبر الرئة التي تتنفس منها مدن الرباط المحمدية والدارالبيضاء مع الاسف بعض المتهورين من اصحاب الضمائر الميتة لا يعيرون اهتمام للبيئة ويلوثون الغابة والطبيعة اللهم منكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *