الرئيسية / جرائم و قضايا / خطير … منحرف ملثم يشوه وجه تلميذة بحي لالة مريم بابن سليمان باستعمال موس للحلاقة وحديث أنه يرابط يوميا بالجوار لاقتناص التلميذات والنساء

خطير … منحرف ملثم يشوه وجه تلميذة بحي لالة مريم بابن سليمان باستعمال موس للحلاقة وحديث أنه يرابط يوميا بالجوار لاقتناص التلميذات والنساء

كشف والد تلميذة تقطن بحي شمس المدينة مساء اليوم الاثنين في اتصال هاتفي بموقع بديل بريس أن ابنته تعرضت لاعتداء إجرامي من طرف احد المنحرفين المرابطين بالخلاء الفاصل بين حي لالة مريم والتجزئة الجديدة. وأكد أن المنحرف الذي كان في تخدير طافح، هاجم ابنته وهي في طريقها عصر الثلاثاء الماضي إلى الثانوية الإعدادية لالة مريم، حيث تتابع دراستها في مستوى الثالثة إعدادي. وأنه كان ملثما لحظة هجومه عليها، وحاملا لموس الحلاقة بشفرة حلاقة حادة. طعنها بها عدة طعنات على مستوى الوجه. وأضاف أن المجرم الذي لازال حرا طليقا، وأنه اعتدى عليها وتكرها غارقة في دماءها، بعد أن اكتشف أن الفتاة (16 سنة)، لا تتوفر على هاتف نقال ولا نقود وحلي … حيث اشتاط غضبا، وطعنها وهو يلومها على خروجها بدون هاتف ولا نقود ولا حلي… وفر هاربا. الاعتداء وقع قبل الرابعة زوالا بدقائق، حيث كانت الفتاة وحيدة. وقد اعتادت الخروج مع شقيقتها التي سبقتها بحصة دراسية. بسبب اختلاف في استعمال الزمن بينهما. وقد حضرت سيارتي (سطافيط) للأمن الوطني والقوات المساعدة. وتم تمشيط المنطقة دون أن يتم إيقاف المنحرف. وعلم بديل بريس أن نفس المنحرف الملثم اعتدى بعدها على نساء وتلميذات، وأنه لم يتم الاهتداء إليه بعد.  يذكر أن مجموعة من المنحرفين والتلاميذ المزيفين يرابطون داخل حديقة لالة مريم المهملة، وبالقرب بسور الكولف (المنزه) والأزقة المجاورة للثانوية الإعدادية لالة مريم، همهم الوحيد التربص والترصد للتلميذات. بل إن مجموعة منهم رافقونهم فتيات من خارج حي لالة مريم. ويوهمون المارة على أنهم تلاميذ وتلميذات بالإعدادية. وقد سبق أن تم طردهم عدة مرات من طرف إدارة المؤسسة. إلا أن الإدارة لا سلطة لها على من يتجولون بمحيطها..     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!