الرئيسية / السياسية / خلال ندوة صحفية أعقبت المؤتمر الاستثنائي لحزب الحمامة: مزوار ينتشي بانتزاعه قرار تأجيل المؤتمر الوطني ويتفادى الرد على أسئلة بديل بريس الحارقة

خلال ندوة صحفية أعقبت المؤتمر الاستثنائي لحزب الحمامة: مزوار ينتشي بانتزاعه قرار تأجيل المؤتمر الوطني ويتفادى الرد على أسئلة بديل بريس الحارقة

اختار وزيرا حزب الحمامة (صلاح الدين مزوار ومحمد بوسعيد) المراوغة وعدم الإجابة على أسئلة بديل بريس الحارقة، تفاديا الدخول في صراع مع وزيري المصباح (مصطفى الخلفي وبسيمة الحقاوي). فبعد أن وضع بوشعيب حمراوي مدير نشر بديل بريس أربعة أسئلة واضحة ودقيقة لا تحتاج إلى الكثير من الكلام الفضفاض، خلال الندوة الصحفية التي عقدها مزوار بعد انتهاء أشغال مؤتمر حزبه الاستثنائي الذي انتزع خلاله بالإجماع قرار تأجيل المؤتمر الوطني للحزب إلى بداية 2017. ويتعلق السؤال الأول باللقاءات التواصلية التي يجريها بعض وزراء العدالة والتنمية بعدة مناطق تحت أغطية حزبية من أجل تقديم حصيلة الحكومة المشكلة من عدة أحزاب وتكنقراط. والتي تعتبر حملات انتخابية. حيث راوغ رئيس الحزب في الرد عليها، وقال إن فترة الحملة الانتخابية (15 يوما) غير كافية للتواصل. وأن على الأحزاب أن تتواصل مع المواطنين ؟؟؟؟ . وبعد هذا الرد ترك مزوار مكانه إلى زميله محمد بوسعيد من أن أجل الإجابة على السؤال الثاني المتعلق بتصريح سابق لبسيمة الحقاوي وزيرة الأسرة والتضامن خلال لقاء تواصلي لها بابن سليمان، والذي أكدت فيه بأن (البنوك لا تثق بالمقاولات النسائية)، وأكدت أن الحكومة أحدثت صندوقا لتشجيع البنوك على التعامل مع المقاولات النسائية. حيث ضل الوزير يشكك في هذا التصريح المسجل لدى بديل بريس. وضل يتجنب مناقشة التصريح (العنصري)، وكان بإمكانه أن يجيب ببساطة بإحدى الكلمتين (نعم أو لا)، بخصوص (هل تم إحداث هذا الصندوق فعلا لتشجيع البنوك ؟). لكنه ودون أن يشعر أكد أن تصريح الحقاوي لا أساس له من الصحة. سؤالين فقط وجدا ردودا غامضة من طرف الوزيرين. فيما ضل سؤالين آخرين بدون رد. ويتعلق السؤال الثالث بالتهميش واللامبالاة التي تلقاها نقابة الصحافيين المغاربة من طرف وزير الاتصال والناطق الرسمي للحكومة مصطفى الخلفي. هذا الأخير الذي قبل بتكريمه بضواحي بني ملال من طرف صحفي مصري نصاب اعتقل بعد ثلاثة أسابيع من التكريم. والسؤال الرابع يتعلق بالقانون الداخلي للجماعات المحلية والغرف ومجالس العمالات والجهات والأقاليم. والذي يمنع المراسلين والصحافيين من تغطية الدورات العادية والاستثنائية العلنية. ويشترط تزكية رئيس الجماعة وثلثي أو أغلبية أعضاء المجلس.
وقد اعتبر أن حزبه حسب الوسط، وأنه لا يستبعد التحالف مع أي حزب من أجل مصلحة البلاد. موضحا أن حزبه يتلقى دعوات التحالف من عدة أحزاب، بما فيها حزب العدالة والتنمية. الذي قال إنه علم كذلك أن يتقرب من أحزاب الكتلة (الاستقلال والاتحاد الاشتراكي..).

وبخصوص المؤتمر الاستثنائي فقد بدا جليا منذ انطلاق أشغاله صباح اليوم السبت بالمركب الدولي مولاي رشيد للشباب والطفولة. أن صلاح الدين مزوار رئيس الحزب كان قد تدبر في وقت سابق كيفية المصادقة على النقطة الوحيدة التي حل من أجلها المؤتمرين. والمتعلقة بتأجيل المؤتمر الوطني للحزب على ما بعد الانتخابات التشريعية للسابع من أكتوبر 2016بداية سنة 2017 ، مع استمرار كل أجهزة وهياكل الحزب في مهامها. إذ أنه بعد كلمة زعيم الحمامة المطولة، التي تطرق من خلالها إلى أسباب التأجيل وحصيلة وزراء الحزب وبرلمانيه في الغرفتين. وبعد أن تدخل محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية الذي تحدث عن حصيلة مزوار حامل حقيبة الخارجية والتعاون باعتبار أن هذا الأخير تجنب الحديث عنها.. بعد هذا خير مزوار الحضور بين مناقشة أسباب التأجيل، أو المصادقة. فكان الرد سريعا بالمصادقة على التأجيل بالإجماع والهجوم على موائد الغذاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *