الرئيسية / السينما و التلفزيون / خمسة أسرار لا تعرفونها عن الداعية الإسلامي الجديد عادل بلحجام … توج بطلا رياضيا رغم مرض القلب وأنهكه (الصرع) فأبعده عن تدريس الموسيقى واتهم بأنه موظف شبح

خمسة أسرار لا تعرفونها عن الداعية الإسلامي الجديد عادل بلحجام … توج بطلا رياضيا رغم مرض القلب وأنهكه (الصرع) فأبعده عن تدريس الموسيقى واتهم بأنه موظف شبح

هل تعلم أن بلحجام كان بطلا رياضيا وأعفي خلال دراسته من مادة التربية البدنية؟

القليل ممن يقربون الداعية الجديد عادل بلحجام ابن مدينة مراكش، يعلمون أنه عاش طفولة سيئة بسبب مرض القلب الذي أصابه، وأرغمه في عدة فترات على الاستشفاء بمستشفى ابن سينا، مما جعل والديه المحافظين يحرسان كل الحرس على أن يلتزما بتعليمات طبيبه المعالج، ومنعه من ممارسة أي رياضة. بل إنهما كانا يمنعان طفلها الوحيد (آخر العنقود)، من الصعود عبر سلالم المنزل، خوفا من أن يرهق قلبه ويصاب بأزمة قلبية. وهو ما جعلهما يواظبان على تقديم شواهد طبية لإدارة مؤسسته التعليمية، لإعفائه من مادة التربية البدنية. إلا أن ابنهما الذي كان مهووسا بممثل أفلام الأكشن(جون كلود فاندام)، ولج عالم فنون الحرب خلسة، وتمكن من ولوج قاعات رياضتي (الفول كونتاك والتيكواندو)، و الحصول عند بداية شبابه (17 سنة)،على الحزامين الأسودين في الرياضيتين معا.  بل إنه تمكن سنة 1994 من الفوز بالبطولة الجهوية لجهة الجنوب في رياضة الفول كونتاك دون علم والديه.  

هل تعلم أن بلحجام مصاب بمرض الصرع وأنه أصبح عاجزا على التدريس واعتبر شبحا؟

 منذ سنة 2002، بدأت أعراض مرض الصرع تلحق بعادل بلحجام، الذي أصبح يصاب بنوبات، تجعله يسقط مغشيا عليه، أغلبها أثناء مزاولته لعمله اليوم في التدريس داخل الثانوية الإعدادية يعقوب المنصور بالمحمدية. وبما أن والديه يرفضان التداوي بالدجل والشعوذة والأساليب التقليدية، فقد تم عرضه على طبيب أعصاب، أكد أن نوبات الصرع التي تصيب بلحجام، هي بسبب أجواء التدريس وسرعة غضبه. خصوصا أنه في فترات العطل الدراسية، لا تظهر تلك الأعراض. وهو ما جعله يطلب الإيداع الإداري سنة 2008 لمدة سنتين، ويطلبه مرة ثانية بنفس المدة. قبل أن يعود السنة الماضي للتدريس. إلا أنه لم يستطع ذلك، مما جعله يطلب الإيداع الإداري مرة ثالثة لكن الوزارة الوصية لم تستجب. مما جعله يدخل عدة مرات في رخص مرضية خلال الموسم الدراسي الجاري. وقد اعتبره البعض موظفا شبحا.   

 

هل تعلم أن أسرة بلحجام متدينة إلى درجة أنها لم ترى أعمال ابنها الفنية ؟

 لم يكتب لوالدي الداعية عادل بلحجام أن يشاهدوا أعماله الفنية في الغناء أو التقديم. لأنهما كانا يستعملان جهاز الراديو أو التلفزيون لمتابعة البرامج والمسلسلات الدينية فقط. بل إنهما فوجئا ذات مرة، بمجموعة من المعجبين بابنهما يتقدمون إليه من أجل التوقيع على بطاقات والتقاط صور معهم. فعادل كان الشقيق الوحيد لأختين أكبر من سنا. وكانا يستفيد من هذا الوضع، الذي جعله يستفيد من حريات أوسع استغلها لصالحه، من أجل القيام بأشياء كثيرة من وراء أسرته. كممارسة الرياضية رغم مرضه بالقلب، وولوجه عالم الموسيقي داخل معهد خاص. وتمكنه بعد الحصول على شهادة الباكلوريا علوم تجريبية، من ولوج المركز التربوي الجهوي لتخرج أستاذة السلك الأول في مادة الموسيقى.   

هل تعلم أن بلحجام قدم أول برامجه باللغة الفرنسية ؟

 أثر المسار الدراسي لبلحجام على حياته، وخصوصا  تشبعه باللغة الفرنسية، بعد أن قام بعدة دورات تكوينية بفرنسا في مجال تخصصه الموسيقي. وبسبب ميوله الفني، فقد بدأ مشواره في التنشيط وتقديم البرامج التلفزيونية سنة 2001، ببرنامج (عالم دوزيم) للقناة الثانية. بعدها طلب مدير القناة حينها، بالتنشيط باللغة العربية.

هل تعلم أن بلحجام عمل حارس أمن خاص بفرنسا لضمان فوته؟

 خلال فترة استفادته من الإيداع الإداري، ورحيله على فرنسا من اجل الاستفادة من تكوينات وتداريب منتظمة ي الموسيقى، كان بلحجام قد فقد حينها راتبه الشهري مؤقتا،وفق القوانين الجاري بها العمل. وهو ما جعله يبحث عن عمل بفرنسا لتغطية مصاريف الدراسة والتغذية والمبيت. ولم يجد من عمل يفي بالغرض، سوى شغله مهمة حارس أمن خاص تابعى لإحدى الشركات. وكان غالبا من يعمل كحارس للسهرات والحفلات التي تقام نهاية كل أسبوع، وهو ما كان يمكنه من الاستفادة من باقي أيام الأسبوع في التكوين. وقد تم قبوله في الوظيفة، اعتمادا على الحزامين الأسودين الذين حصلا عليها قبل سن ال18. 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!