الرئيسية / السياسية / خمسة وزراء لافتتاح موسم العنب بجماعة الشراط وإنزال إتحادي لتيار الزايدي

خمسة وزراء لافتتاح موسم العنب بجماعة الشراط وإنزال إتحادي لتيار الزايدي

قص خمسة وزراء شريط افتتاح النسخة التاسعة من موسم العنب الذي اختتم  أول أمس الأحد بجماعة الشراط التابعة للإقليم ابن سليمان. والذي عرف إنزالا كبيرا لتيار أحمد الزايدي رئيس جمعية رواد الجهة المنظمة، والبرلماني الاتحادي ورئيس الجماعة القروية الحاضنة لفعاليات الموسم. فقد ترأس عزيز أخنوش وزير الفلاحة  الوفد الوزاري الذي ضم كل من محمد الصبيحي وزير الثقافة، عبد السلام الصديق وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، والشرقي الضريس الوزير المنتدب لدى وزارة الداخلية، ومحمد عبو الوزير المنتدب لدى وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والمكلف بالتجارة الخارجية. وحضر إلى جانب الوفد الوزاري، ترسانة الاتحاديين والنقابيين المشكلين لتيار الزايدي، المناهض لإدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الوردة. وضمت ( عبد الهادي خيرات، محمد بوبكري، محمد دعيدعة ،جمال اغماني، محمد كرم، عبد الرحمان العزوزي، عبد العالي دومو، محمد الحماني، عائشة كلاع، عبد المالك افرياط ، العربي الحبشي، عبد السلام خيرات، جلال كندالي…). بينما لوحظ غياب اتحاديي المكتب المحلي لمدينة ابن سليمان. وقد حاول أحمد الزايدي أن يجعل من النسخة التاسعة، فرصة لاستعراض عضلات تياره من جهة، واستقطاب الفعاليات الجمعوية والكتل الناخبة، المحبطة من أداء بعض المنتخبين بالإقليم. حيث عمد إلى دعوة المبدعين والعارضين والجمعويين للمشاركة في فقرات الموسم، بالإضافة إلى برمجة أيام طبية. حيث استفاد 1145 شخص من علاجات وأدوية وعمليات جراحية، وعمليات إعذار، نظمها طاقم طبي متطوع تابع لجمعية العمل الاستعجالي ضم 65 طبيبا وممرضا وإداريا وتقنيا، يعملون في إطار مستشفى متنقل تم نصبه داخل مؤسسة تعليمية بنفس الجماعة، كما استفاد 95 شخص من علاجات شبيهة داخل المستشفى الإقليمي بابن سليمان. وتنظيم قرية نموذجية للأطفال، بالإضافة إلى تنظيم معارض لمنتجي العنب، والشركات المصنعة لعتاد زراعة العنب. ومن جهة أخرى فإن نشطاء بوزنيقة الذين أشادوا بدعوة المنظمين لفعاليات جمعوية تم تهميشها خلال مهرجان بوزنيقة، عادوا لينتقدوا وضعية المراحيض المتعفنة. كما انتقد إعلاميون عدم تنظيم ندوة صحافية قبل انطلاق الموسم، والتي عادة ما تفرز مشاغل الرأي العام، حول الغلاف المالي ومصدره، ودور الجماعة والعمالة وباقي الشركاء. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!