الرئيسية / السياسية / دائرة شؤون المغتربين تصدر العدد الـ35 من نشرتها باللغة الانجليزية وطني فلسطين

دائرة شؤون المغتربين تصدر العدد الـ35 من نشرتها باللغة الانجليزية وطني فلسطين

رام الله –  أصدرت دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية العدد الخامس والثلاثين من نشرتها باللغة الإنجليزية “وطني فلسطين”، والموجهة للجاليات والمؤسسات الفلسطينية في بلدان المهجر الاغتراب، حيث يجري توزيعها على القوى والمنظمات والشخصيات الصديقة للشعب الفلسطيني، والمؤيدة لحقوقه الوطنية.

 

وركزت النشرة في مواضيعها لهذا العدد، على الذكرى السبعين للنكبة التي تُصادف في الخامس عشر من أيار / مايو من كل عام، وما يرافق هذه الذكرى هذا العام من تصاعد للموقف العدائي الامريكي المنحاز لدولة الإحتلال الإسرائيلي تجاه حقوق شعبنا، لا سيما فيما يتعلق بقضيتي القدس واللاجئين، الى جانب تسليط الضوء على الدعوات التي وجهتها قيادة منظمة التحرير الفلسطينية الى دول العالم لمقاطعة إحتفال نقل السفارة الامريكية من تل أبيب الى القدس لما تشكله من إنتهاك صارخ لكل القرارات والمواثيق الدولية التي تعتبر القدس مدينة محتلة.

 

واستهلت النشرة افتتاحيتها، بمقال لعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة شؤون المغتربين تيسير خالد، بمناسبة الذكرى الـ70 لنكبة فلسطين، حيث أكد فيها على ضرورة التصدي للرواية الإسرائيلية للنكبة التي حلّت بالشعب ومواجهتها، وأن نقدم روايتنا نحن لهذه النكبة كما حصلت بالفعل، حيث أن هنالك كما اوضح خالد روايتان، واحدة إسرائيلية اعتمدت الكذب وتزوير الحقائق منهجاً. والثانية فلسطينية قصرنا للأسف الشديد في تقديمها كما جرت احداثها فعلا، مقدماتها وتداعيتها للرأي العام العالمي”.

 

كما سلط العدد الجديد من النشرة، الضوء على تقرير استيطاني حديث، يكشف الاوامر العسكرية الإسرائيلية الجديدة الهادفة للتوسع الإستيطاني وبناء مستوطنات جديدة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، بالإضافة الى رصد الإنتهاكات الإسرائيلية وجرائمها بحق شعبنا لا سيما منذ قرار الرئيس الامريكي ترامب نقل سفارة بلاده الى القدس، حيث سقط عشرات الشهداء، ومئات الجرحى، واعتقل اكثر من 600 طفل فلسطيني في سجون الإحتلال الإسرائيلي.

 

وفي العدد أيضا العديد من التقارير والمواضيع التي تتحدث عن تصاعد حملات المقاطعة الدولية لاسرائيل، لا سيما تقرير حول بلدية دبلن الايرلندية التي صوتت لدعم حملة المقاطعة BDS  ، الى جانب عرض مطالعة للصحفي والناشط السياسي الايرلندي ديفيد كرونين، يتحدث فيه عن كيفية تمكين حكومة بريطانيا للتطهير العرقي في فلسطين ، بفعل دعمها للحركة الصهيونية والمتمثل بداية في اصدراها لوعد بلفور المشؤوم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!