الرئيسية / جرائم و قضايا / درك ابن سليمان يبحث في تزوير أختام ملفات الإعانة بالمخطط الأخضر … تهم ثقيلة ضد موظفين ورئيس اتحاد التعاونيات وشكايات تغرق مكتب المدير الإقليمي

درك ابن سليمان يبحث في تزوير أختام ملفات الإعانة بالمخطط الأخضر … تهم ثقيلة ضد موظفين ورئيس اتحاد التعاونيات وشكايات تغرق مكتب المدير الإقليمي

تباشر عناصر الدرك الملكي القضائي بابن سليمان منذ عدة أسابيع، البحث في ملف تزوير أختام شركة، استفاد بموجبها بعض الفلاحين من إعانات مالية في إطار المخطط المغربي الأخضر، من أجل خوض مجال السقي بالتنقيط. فيما توقفت الإجراءات بالنسبة لملفات آخرين بعد اكتشاف (الفضيحة). وكان صاحب الشركة (من منطقة ابن أحمد) المعنية بالأختام المزورة، تقدم بشكاية في الموضوع لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية. مطالبا بالتحقيق وإنصافه. وعلمت الجريدة أن الحصيلة الأولية تشير إلى خمسة ملفات بأختام مزورة.  وأن الأبحاث الأولية استبعدت تواطؤ الفلاحين أصحاب الملفات وكذا الموظفين المعنيين بكل المساطر الخاصة بالملفات. وأن الأمر يتعلق بشخص من خارج الإقليم، نصب على الفلاحين، وادعى أنه صاحب شركة. ومكنهم من وثائق بأختام مزورة. وبعد أن انتشر خبر لجوء بعض الفلاحين إلى تزوير أختام شركات من أجل الحصول على إعانات. تقدم صاحب شركة بابن سليمان المدعو (س،ك)  برسالة إلى المدير الإقليمي (تتوفر الجريدة على نسخة منه)، يطلب من خلالها  توقيف أية معاملة تحمل ختم شركته. وذلك لأسباب احترازية.  مؤكدا أنه قرر إخلاء مسؤوليته عن أية معاملة قد تحمل اسم شركته. فيما أكد موظف من داخل المديرية الإقليمية للفلاحة أن الوزارة الوصية، أرسلت استفسارات إلى مجموعة من موظفي المديرية المعنيين بملفات السقي بالتنقيط.

كما أن الدرك الملكي القضائي بابن سليمان يبحث منذ عدة أسابيع في محتوى شكاية ثانية مرفوعة ضد رئيس اتحاد التعاونيات الفلاحية بإقليم ابن سليمان، إلى وكيل الملك بابتدائية ابن سليمان، مذيلة بتوقيعات وأختام مجموعة من  التعاونيات و فلاحين. تشير إلى ما اعتبرته خروقات الرئيس المتهم، وانتحاله صفة رئيس الغرفة الفلاحية وصفة مستشارين بها، بهدف السمسرة بين الفلاحين مع أصحاب شركات بيع لوازم الفلاحة. والإدلاء بفواتير أواني الحفلات والاستفادة من إعانة فلاحية. بالإضافة إلى تسببه في مشاكل داخل المديرية وتضييق الخناق على الموظفين وتهديد بعضهم.  وممارسة الدعاية شركات بعينها داخل المديرية. وكذا تحريض أشخاص على تقييد تعرضات على مؤسسة القرض الفلاحي، لمنع البعض من الاستفادة من إعانات المخطط الأخضر. وتحريض أصحاب شركات وفلاحين على مقاضاة موظفين يرفضون السمسرة والتلاعب في ملفات الإعانات. تلك الشكاية التي تجنب رئيس اتحاد التعاونيات المتهم الرد عليها للأحداث المغربية. واكتفى بنفي مضامينها، والتأكيد على أن الشكاية تتضمن توقيعات مزورة، وأن المعنيين سيقاضون صاحبها. موضحا أن أعضاء مكتب الفيدرالية منعوه من التصريح للصحافة.  بعدما عاتبوه على ذلك في وقت سابق.

 وسبق للمدير الإقليمي للفلاحة أن توصل بشكايات مختلفة، تؤكد تعرض أصحابها للإقصاء أو الإهمال أو التماطل. منها ما يستهدف بعض الموظفين، ومنها ما هي موجهة ضد رئيس اتحاد التعاونيات. تتحدث عن الحرمان والتضييق وترهيب الموظفين وتزوير محاضر توزيع الآليات الفلاحية في إطار المخطط الأخضر و..  وقد سبق للمدير الإقليمي أن نفى تلك التهم  في تصريح للأحداث المغربية، جملة وتفصيل. بل إنه دافع بقوة عن رئيس الاتحاد. موضحا أن كثرة ما بلغه عن الرئيس، تخيل أنه أمام (شيطان)، إلا أنه بعد التحري اتضح أن كل التهم باطلة. علما أن الملف عند القضاء، الذي لازال لم يقل كلمته النهائية.

       

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *