الرئيسية / نبض الشارع / دورة استثنائية لمجلس جماعة الشلالات تتحول إلى حلبة لتبادل العنف اللفظي والجسدي وإصابة مستشارة بكسر في رجلها

دورة استثنائية لمجلس جماعة الشلالات تتحول إلى حلبة لتبادل العنف اللفظي والجسدي وإصابة مستشارة بكسر في رجلها

تحول مقر مجلس الجماعة القروية الشلالات بإقليم المحمية إلى حلبة للملاكمة وتبادل التهم. بعد أن أرغم النائب الأول على وقف أشغال دورة استثنائية، عقدها صباح امس الثلاثاء من اجل المصادقة على نقطتين يتعلقان بتعديل مقرر المجلس عدد 06 المتخذ خلال دورة فبراير العادية لسنة 2015 والمتعلقة بقبول هبة عقارية من طرف مؤسسة ( أليانس دارنا )، وكذا مشروع اتفاقية لتعميم برنامج التعليم الأولي لعمالة المحمدية، المقترح من طرف عمالة المحمدية. وعلمت بديل بريس أن مستشارين من الأغلبية والمعارضة دخلوا في مواجهات وعنف لفظي، قبل أن ينتقل إلى العنق الجسدي. حيث تعرضت المستشارة الحركية هنية دريوش للاعتداء. ووجهت أصابع الاتهام إلى الاستقلالي حسن ليونسي النائب الثاني لرئيس الجماعة. وقد أصيبت برضوض وربما كسر على مستوى الرجل. ونقلت إلى مستعجلات مستشفى المحمدية، قبل ان تحال على مصحة خاصة بالدار البيضاء. وبينما تصر المستشارة على أن النائب الثاني للرئيس هو من عنفها، فإن هذا الأخير ينفي نفيا قاطعا. بالإضافة إلى تبرير كل طرف للمواجهة التي اندلعت داخل قاعة الاجتماعات، وانتقلت إلى خارج القاعة وداخل مقر الجماعة. بعد أن أوقف النائب الأول أشغال الجلسة، بهدف التهدئة. حيث تؤكد الضحية انه تم استعمال كلمات نابية خلال الدورة. بينما يؤكد المتهم أن النقاش كان حول سيارة الخدمة التي عهدت إليه. موضحا أنه لا يحق لهم نزعها منه. ويذكر أن أشغال الدورة استأنفت وتمت المصادقة على النقطتين بالإجماع. ويذكر أن جماعة الشلالات تعيش استثناء في التدبير والتسيير. بعد إلغاء محكمة الاستئناف الإدارية بالرباط ، للائحة حزب الأصالة والمعاصرة، إثر شكاية تقدم بها الامين العام لحزب الليبرالي محمد زيان. كما أن هناك قضية تروج برفوف المحكمة الابتدائية بالمحمدية، بعد أن اتهم رئيس جماعة الشلالات احمد الهلالي، مستشارا سابقا بالابتزاز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *