الرئيسية / السياسية / رئيس بلدية عين حرودة يلوح بالاستقالة من جديد

رئيس بلدية عين حرودة يلوح بالاستقالة من جديد

عاد محمد هشاني رئيس بلدية عين حرودة بتراب عمالة المحمدية للتلويح بورقة الاستقالة في وجه من يعتبرهم ماضون في عرقلة برامجه ومخططاته. إلا أنه ولحد كتابة هذه السطور، فإنه لم يتقدم بها رسميا إلى عامل عمالة المحمدية.

وعلم موقع بديل بريس من الاتحادي الهشاني القادم من عالم المال والأعمال، أنه كان قد كلف عونا قضائيا من أجل تقديم استقالته لعامل الإقليم. إلا أنه عاد للتريث. بسبب إصرار بعض من أكدوا له المساهمة في تسوية الأمور. وخلق أجواء سانحة للعمل الجاد من أجل مصلحة السكان.

ويشتكي هشاني من ظهور معارضة داخل مكتبه المسير. وهو ما اعتبره غير منطقي. إذ لا يعقل أن يجد نفسه خلال دورات المجلس العادية والاستثنائية، أمام سيل من الأسئلة والانتقادات الموجهة من طرف من يشاركونه التسيير والتدبير. وأن تلك الأسئلة والانتقادات المفروض أن تطرح في اجتماعات المكتب المسير ولجانه. وأن يكون كل أعضاء المكتب المسير على وفاق عند انعقاد الدورات.  ليفتح للمعارضة باب طرح الأسئلة والانتقاد.

وسبق لهشاني أن قدم استقالته من رئاسة المجلس الجماعي عين حرودة، عدة مرات في عهد العامل السابق علي سالم الشكاف، إلا أن هذا الأخير كان يرفض الاستقالة، ويحثه على الصبر والمضي قدما أملا في عدم تعطيل مصالح الناس. ولعل من أبرز الأسباب التي تدفع هشاني إلى طرح فكرة الابتعاد عن المسؤولية والسياسة بشكلها العام. هو ما تعرضت له شركته من كساد في فترة انشغاله. بالإضافة إلى إصرار  أفراد أسرته الصغيرة على الاهتمام بهم. ومجالستهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *