الرئيسية / نبض الشارع / رئيس جماعة الشلالات يقدم استقالته إلى عامل المحمدية بعد التقرير الفاضح للمجلس الأعلى للحسابات

رئيس جماعة الشلالات يقدم استقالته إلى عامل المحمدية بعد التقرير الفاضح للمجلس الأعلى للحسابات

قدم  داوود أحمد رئيس الجماعة القروية الشلالات بتراب عمالة المحمدية إلى عامل المحمدية، قبل أيام في الوقت الذي لازال يمارس فيه مهامه العادية في التسيير والتوقيع على الوثائق الإدارية. ولم تكشف مصادرنا عن محتوى رسالة الاستقالة، التي أكدت ذات المصادر أنها تتعلق بمجموعة من الاختلالات التي تعرفها الجماعة، والتي يعتبرها الرئيس معيقات تحول دون تدبيره الصحيح لحاجيات الجماعة ومشاكل السكان. إلا أن ذات المصادر أكدت أن المجلس الجهوي للحسابات، سبق وزار الجماعة، وأجرى فحصا دقيقا لمجموعة من الملفات والمشاريع، وأنه وقف على عدة مشاريع عالقة سجلت في إطار التجاوزات والتبدير للمال العام، والتي لم تستبعد مصادرنا أن تقود إلى إعفاء بعض المسؤولين وفي مقدمتهم رئيس الجماعة. وأن هذا الأخير أراد أن يستبق الأمر بقرار الانسحاب الطوعي. وكان المجلس الأعلى للحسابات أطلق النار على المجلس الجماعي من خلال تقريره لسنة 2012، حيث وبعد أن لاحظ هشاشة بنية ميزانية الجماعة وضعف وتيرة الاستثمار والتي تعتمد على الضرائب المحولة بنسبة تقارب 70 في المائة. وقف على ما اعتبره تقصير في استخلاص الرسوم  المفروضة على محل لبيع المشروبات والنقل العمومي للمسافرين، وكذا التقصير في تنفيذ وتدبير المشاريع الجماعية. منها بعض المشاريع الواردة في مخطط التنمية الجماعي. وعدم استغلال دار المواطن بدوار أولاد معزة وتعرض المنشأة للتخريب، وهو المشروع الذي تم إنجازه سنة 2007، بعد أن ابرمت الجماعة اتفاقية مع المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني وشركة العمران واللجنة الإقليمية للتنمية البشرية،ورصد لها مبلغ 1.4مليون درهم من أجل الإنجاز والتجهيز، وعدم إنجاز مشروع مشروع الفضاء الرياضي بنفس الدوار، الذي وصفه تقرير المجلس الأعلى ب(الاسطبل)، بعد زيارته. حيث يستغل بعض الساكنة الفضاء لتربية الماشية وإيواء الدواب. فقد أبرمت اتفاقية بين الجماعة وجمعية المهد للبيئة واللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية،حيث كلفت الجمعية بتشييد الفضاء وتسييره وكلفت الجماعة باقتناء الأرض، وبرمجت له وبرمجت له 44800.00 درهم في إطار ميزانية 2012.   كما وقف على التقصير في أشغال تقوية الطريق الإقليمية والتي رصد لها مبلغ 2.26 مليون درهم بشراكة مع مديرية التجهيز وعمالة المحمدية. وكذا البطء في تنفيذ اتفاقية التدبير المفوض للتطهير السائق، وعدم إكمال أشغال تهيئة غابة واد المالح ومنطقة الشلالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *