الرئيسية / نبض الشارع / رئيس مصلحة بجماعة الفضالات بابن سليمان ينتفض ضد الرئيس ويطلب إعفاءه من مهامه .. والسكان تحت رحمة الصفيح والتعفن ولوبي العقار ..

رئيس مصلحة بجماعة الفضالات بابن سليمان ينتفض ضد الرئيس ويطلب إعفاءه من مهامه .. والسكان تحت رحمة الصفيح والتعفن ولوبي العقار ..

طالب بوشعيب ضعيكة رئيس مصلحة المصاريف والموظفين بالجماعة الترابية الفضالات التابعة لإقليم ابن سليمان، أمس الجمعة بإعفاءه من مهامه. ووجه رسالة الإعفاء موقعة ومصححة الإمضاء إلى كل من رئيس الجماعة وقائد قيادة الفضالات. مؤكدا أنه بدأ يتعرض للمضايقات والضغوطات من أجل التوقيع على وثائق لا تدخل ضمن تخصصه. وتخص مشاريع أنجزت. وعلم بديل بريس أن زلزال طلب الإعفاء الذي لم يكن متوقعا من هذا الموظف، نزل كالصاعقة على سير المجلس، وأنه من المنتظر أن يفجر مجموعة فضائح تخص التسييرين المالي والإداري الداخليين، وكذا ما يقوم مجموعة من المستشارين الجماعيين وحلفاءهم بتراب الجماعة..  

 وأفاد مصدر الموقع أن الموظف يستنكر محاولة الركوب على مهمته كمحاسب واستدراجه للانصياع لمطالب لا تدخل في مهامه. وتهم القسم التقني.. كما أنه سبق وانتقد تماطل المكتب المسير في إصدار مذكرة تخص امتحانات الكفاءة المهنية، التي لم تجرى منذ سنتين. كما انتقد عشوائية التسيير التي لا تحترم هيكلة الجماعة الإدارية. حيث هناك انفراد في معظم القرارات الإدارية والمالية، إلا القرارات التي تخص كيفية تبرير الصرف المالي، والتي يحاول المكتب توسيع دائرة المؤيدين لها. رغم حضر تتبعهم لتلك المصاريف والمشاريع أو الخدمات التي صرفت من أجلها تلك الأموال.  

وعلم بديل بريس أن المجلس الجهوي للحسابات بجهة الدار البيضاء/ سطات، وقف على عدة اختلالات تخص الولاية الحالية، والتي لم تستكمل بعد سنتها الثانية. حيث سجلت تلك الاختلالات على مستوى مهرجان الجماعة لسنة 2016. تتعلق بطريقة تدبير أموال وشبهات حول إحدى الجمعيات التي كان قد استفادت ماليا من المهرجان..   كما كشف مصدرنا أن تحقيقا موسع انكبت عليه السلطات الإقليمية، بشأن مقلع عشوائي يستغل من طرف جهات نافذة بالمنطقة. وكذا بخصوص ما بلغ إلى علمها من كون أن هناك شبكة إجرامية متخصصة في التلاعب بعقارات الفلاحين الصغار. بها مستشارين وعدول ونافذين آخرين. وأن هؤلاء القرويين يتعرضون ضغوطات من أجل بيع أراضيهم بأثمنة بخسة. وذلك بعد تعقيد المساطر أمامهم. وجعلهم يتخيلون بأنهم مهددون بفقدان أراضيهم..

يذكر أن جماعة الفضالات التي سبق وتم اختيارها من وزارة الداخلية لتكون رابع مدينة بإقليم ابن سليمان  بعد مدن (ابن سليمان، بوزنيقة، المنصورية)، تعيش جحيم التعفن والعشوائية. حيث البناء العشوائي، والتماطل في إخراج مشروع السكن الخاص بإعادة إيواء قاطني الصفيح.. إلى درجة أن بعض المستفيدين توفوا، وأن أطفال بعض المستفيدين أصبحوا رجالا وشكلوا أسرا جديدة، تعيش في مساكن أشبه بالاسطبلات… في الوقت الذي سمح فيه بإنجاز مشاريع سكنية استثمارية. والأغرب من هذا هو الترخيص لودادية باستغلال 25 هكتار كتجزئة.. وهو الترخيص الذي أثار عدة تساءلات بلغت إلى حد الشبهة لدى بعض الفاعلين بالجماعة.. مما يفرض تشكيل لجنة للتعمير وطنية من أجل التحقيق في ملف الودادية.. علما أن 90 في المائة من السكان الأصليين بالجماعة لازالوا يقطنون بالصفيح. ولا أحد تدخل إنقاذهم. يضاف إليهم ما يعانونه من تلوث بسبب السوق الأسبوعي (الجمعة) ومجزرته المتعفنة..     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *