الرئيسية / جرائم و قضايا / رسالة احتجاج مزورة تستنفر الطلبة والأساتذة داخل كلية الحقوق المحمدية  

رسالة احتجاج مزورة تستنفر الطلبة والأساتذة داخل كلية الحقوق المحمدية  

 

أثارت رسالة احتجاج مزورة ضد محمد شادي عميد كلية الحقوق المحمدية الجديد، جدلا كبيرا، في أوساط الطلبة والأساتذة على حد سواء. وتوصلت بديل بريس بتلك الرسالة، التي تم تداولها داخل موقع التواصل الاجتماعية الرقمية ، تحمل توقيعات مزيفة لثلاثة أساتذة جامعيين، ويتعلق الأمر بمحمد زين الدين ومحمد المؤدن ومحمد مصالحة. موجهة إلى كل من وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، والوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي.والتي تمت عنونتها ب ( خروقات امتحانات الدورة الربيعية بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية المحمدية بطلها العميد محمد شادي).
وفي اتصال بالدكتور محمد زين الدين، نفى توقيعه على أية رسالة احتجاج. كما أكد لبديل بريس أن التهم المتضمنة في الرسالة غير صحيحة. وأن جهات تحاول السباحة في المياه العكرة. وإحداث التوتر بين العميد الجديد والأساتذة. مؤكدا أنه لن يستبعد قرار اللجوء إلى القضاء من أجل الكشف عن من كان وراء تلك الرسالة المزورة. من جهته أكد عميد الكلية أنه استغرب لمحتوى الرسالة الاحتجاجية. وأنه اتصل بكل الأساتذة المشار إليهم في الرسالة. ونفوا أن تكون لهم علاقة بها. وأضاف أنه عميدا في خدمة كل الطلبة والأساتذة. وأن هناك من يريد عودة الاضطرابات والصراعات الداخلية التي تم القطع معها.
وتشير الرسالة إلى أن خروقات مفترضة شابت تدبير امتحانات الدورة الربيعية 2019 ـ2020 المؤجلة بسبب جائحة كورونا. وأنه تم إقصاء دور كل الهياكل التنظيمية والبيداغوجية بما في ذلك مجلس المؤسسة والإدارة البيداغوجية ورؤساء الشعب ومنسقي المسالك. وأن العميد شادي تجاهل كل قرارات مجلس المؤسسة وقرارات مجلس الأساتذة ورؤساء الشعب والمنسقين المتعلقة ببرمجة امتحانات الدورة المذكورة وحيثيات اجتيازها. وأنه قام بالإعلان عن برمجة خاصة به دون الرجوع إلى الهياكل البيداغوجية للكلية. كما أقدم على طرح مواضيع الامتحان عن بعد بدلا عن أساتذة الوحدات، في إقصاء تام لرؤساء الشعب ومنسقي المسالك. وهو ما اعتبرته الرسالة خرقا صريحا لمقتضيات المواد من دفتر الضوابط البيداغوجية الوطنية لسلك الإجازة، التي تنص على أن المنسقين والأساتذة المتدخلين هم الوحيدين المخول لهم تقييم المعارف ومداولات الفصول والمسالك. وتضيف الرسالة أن شادي دفع بأحد الأساتذة الموالين له إلى انتحال صفة منسق مسلك قصد التحايل على المساطر القانونية المتعلقة بالدراسة وتقييم المعارف، الشيء الذي قد يضعه تحت طائلة المتابعة القضائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *