الرئيسية / نبض الشارع / سكان دوار أولاد سيدي علي بن عزوز حروضات بعين حرودة يطالبون بإدماجهم في مشروع مدينة زناتة الجديدة وفق ما تم التوقيع عليه أمام الملك محمد السادس

سكان دوار أولاد سيدي علي بن عزوز حروضات بعين حرودة يطالبون بإدماجهم في مشروع مدينة زناتة الجديدة وفق ما تم التوقيع عليه أمام الملك محمد السادس

دعا سكان دوار أولاد سيدي علي بن عزوز حروضات بعين حرودة عمالة المحمدية، في بيان لها المجلس البلدي لجماعة عين حرودة إلى عدم التصويت أو الترخيص أو الموافقة على الاتفاقية الإطار التي تحدد الصيغة التي جاء بها المشروع لتهيئة 2000هكتار، إلى حين إدماجهم في المشروع طبقا لما تضمنه المحضر الموقع بتاريخ 10/10/2008. والقاضي بإنشاء مشروع المدينة الجديدة زناتة. والموقع أمام أنظار الملك محمد السادس بتاريخ 13 مارس 2006 ، والصادر بالجريدة الرسمية 728. فالمحضر تقرر فيه باستفادة كافة السكان بالمشروع السالف الذكر بعد قرار نزع ملكية 2000 هكتار من أجل المنفعة العامة. وحملوا الجهات الموقعة على المحضر، المسؤولية الكاملة وطالبتها باحترام مضامينه ومضامين الشكاية الموجهة إلى مديرية الأملاك المخزنية المكلفة بتهيئة مشروع مدينة زناتة، بتاريخ ما بين دجنبر 2007 ويناير 2008، والمسجلة ببلدية عين حرودة. وتقرر تشكيل لجنة من السكان يتم اختيارها فيما بينهم. ورفض المحتجون استثنائهم من المشروع.  وطالبوا بإدماجهم بمشروع 140 هكتار المزمع إحداثه لكافة السكان بدون إغفال أو إقصاء . واعتبروا أن أي قرار أحادي الجانب  هو مجانب للصواب من الناحية القانونية . ودعوا المجلس البلدي لعين حرودة إ لى تحمل مسؤوليته كاملة في أي إخلال بالاتفاق. كما لوحوا بالتصعيد وتنظيم مجموعة من الوقفات الاحتجاجية إذا ما تم تجاوز طلباتهم بصفة ملتوية باعتبارهم متضررين مستهدفين من مسطرة نزع الملكية من أجل المنفعة العامة.

 وكانت الجمعية إشراق زناتة نظمت بتنسيق مع جمعية شباب زناتة لقاء تواصليا لشرح مضامين اللقاء الذي عقد بمقر جماعة عين حرودة بحضور رئيس المجلس البلدي وكذا ثلاثة ممثلين عن وكالة تهيئة الميناء الجاف زناتة يومه الثلاثاء 26 يناير 2016 ، وهو  اللقاء الذي انعقد يومه السبت 30 يناير 2016 بقاعة دار الشباب، على الساعة الرابعة عصرا ، حضره مجموعة من سكان دوار أولاد سيدي علي بن عزوز حروضات الذين أصبحت أراضيهم ومساكنهم شبه خاضعة لتهيئة الميناء الجاف زناتة .وجاء هذا بعد سلسلة من المراسلات إلى جميع الجهات حكومية وغير حكومية وكذا منضمات والى المجتمع المدني بالمنطقة من أجل رفع التهميش والإقصاء وذلك بإيجاد مخاطب . وخلال هذا اللقاء التواصلي الذي جمع الساكنة بالجمعيات ومناقشة مضامين اللقاء . تم تحرير بيان ختامي. 

تعليق واحد

  1. ساكنة الدوار تشعر بالغبن والاقصاء والتهميش واصبحت تعيش غليان غير مسبوق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!