الرئيسية / جرائم و قضايا / سكان دوار المناقرة بمنطقة الزمامرة يطالبون بالتحقيق في ملف السفاح مغتصب النساء الذي كان يعتدي على أطفالهم وزوجاتهم داخل منازلهم وفي غيابهم ويطالبون باعتقال شريكيه ضمنهما الكسال الذي كان يحضنه في منزله

سكان دوار المناقرة بمنطقة الزمامرة يطالبون بالتحقيق في ملف السفاح مغتصب النساء الذي كان يعتدي على أطفالهم وزوجاتهم داخل منازلهم وفي غيابهم ويطالبون باعتقال شريكيه ضمنهما الكسال الذي كان يحضنه في منزله

 طالب سكان دوار المناقرة الحدادة أولاد بن تاجة  بمنطقة الزمامرة إقليم سيدي بنور بضرورة إيفاد لجنة من وزارة العدل من أجل التحقيق في ملف ما أصبح يعرف لديهم بالسفاح مغتصب النساء، الذي كان يقتحم منازلهم في غيابهم، ويعتدي على أطفالهم وزوجاتهم. وأوضحوا أن ل(السفاح) الغريب عن الدوار، شريكين من المنطقة، أحدهما (كسال) كان هو من أواه في منزله. ومكنه من الترصد لمنازلهم، والاعتداء على أسرهم. ولم يستبعد أحد المشتكين في تصريح لبديل بريس أن يكون هذا الشخص، قد اغتصب العشرات من الزوجات والنساء. موضحا أنه كان يخطط رفقة (الكسال) وشريكه الثاني. وأضاف أن (الكسال) وزوجته، بدئوا يهددونهم بالانتقام منهم، لأنهم كانوا وراء إيقاف الشاب عبد الواحد، ش). موضحا أنه بعد إيقافه في المرة الأولى من طرف الدرك الملكي، تم اتهامه بالسكر العلني فقط. فقضى 48 سنة معتقلا وتم الإفراج عنه. مما استدعى تعبئة السكان، الذين ترصدوا وأوقفوه متلبسا. وتم استدعاء العناصر الدركية. كما أن صرح أمام الكل بما كان يقترفه من جرائم، وأنه كشف عن هوية شريكيه، ولم يتم اعتقالهما إلى حد الآن.  ويتخوف السكان من أن يتم التغاضي عن باقي التهم الموجهة إليه، والتي أكدوا أنه اعترف بها أمام الملأ وبحضور مجموعة من السكان. حيث أكد أنه اغتصب سبع نساء. وهو ما سيمكنه من الخروج من السجن والانتقام منهم. كما انهم يتهمون (الكسال) بتهمة التستر على مجرم، ومساعدته في تنفيذ جرائمه. كما أكدوا أن أطفالهم ونساءهم اصابهم الرعب، وأصبحوا يخافون حتى داخل منازلهم. كما أن أطفالهم بدئوا يرفضون الذهاب إلى المدرسة، خوفا من يعترضهم. 

أنظر الشريط الفيديو: لحظة إيقافه السفاح من طرف سكان الدوار 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!