الرئيسية / السياسية / شكاية الأسفاري وزوجته ضمت 20 مسؤولا مغربيا بالأمن والدرك وإدارة السجون

شكاية الأسفاري وزوجته ضمت 20 مسؤولا مغربيا بالأمن والدرك وإدارة السجون

 كشفت "صحيفة الناس" أسماء مسؤولين مغاربة بسلك الأمن والدرك الملكي وإدارة السجون، وردت في شكاوى تقدم بها "السفاح" "نعمة الأسفاري"، المحكوم بثلاثين سنة سجنا لتورطه في أحداث "إكديم إزيك" الدامية أمام القضاء الفرنسي الانفصالي، وزوجته الفرنسية الحقوقية المسيحية "كلود مانجان" وكذا حركة المسيحيين من أجل إلغاء التعذيب المعروفة اختصارا بـ"أكات". الشكاوى الثلاث رفعت ضد أزيد من عشرين مسؤولا أمنيا مغربيا تتهمهم بالتعذيب أو المشاركة. الشخصيات المطلوبة للقضاء الفرنسي، يمنع عليها حاليا أن تطأ قدمها أي دولة داخل أوروبية ضمن "فضاء شنغن" أو لها اتفاقية تبادل وتسليم المطلوبين مع القضاء الفرنسي. وضمت لائحة أسماء المسؤولين الأمنيين المغاربة، المشتكى بهم من أجل التعذيب أو المشاركة، نجد محمد الدخيسي، والي أمن مراكش حاليا، الذي كان يشغل مهمة والي أمن العيون، وورد أيضا اسم حميد البحري، رئيس المنطقة الأمنية بأنفا بالدار البيضاء حاليا، وكان يشغل مهمة عميد شرطة ونائب والي الأمن بالعيون. ودائما بمفوضية الشرطة بالعيون، ورد في الشكاية، اسم شخص يدعى ربيع بصفته المسؤول عن مصلحة الاستعلامات العامة بالعيون في تلك الفترة، ومواطن يدعى عبد العالي شارك في القبض على النعمة الأسفاري. أما أسماء الدركيين بالعيون، المشتكى بهم فيهم جميع الأسماء الذي وقعوا على محاضر الاستماع إلى النعمة الأسفاري، ويتعلق الأمر بالكولونيل الملازم عبد الرحمن لوازنة والكولونيل الملازم محسن بوخبزة والمساعد عبد الحي المغراوي بالفصيلة القضائية للدرك الملكي بالعيون، كما وردت أسماء دركيين برتبة رقيب ويتعلق الأمر بـ(هشام المغراوي، يوسف الرايس، أحمد زروال، الشرقي بايدو، خالد بدري، مصطفى حنزاز والمعاونان نور الدين تكاك وسعيد بن الصغير، الذي يحمل صفة ضابط قضائي بالمركز الترابي بالقيادة الجهوية بالعيون. اللائحة ضمت أيضا دركيين في رتبة رقيب وهم المعطى عبد المولى وصلاح الكرماني بمركز الدورة وعبد الغفور مداد وعبد الهادي خداج من مركز أخنفير، تتهم الشكاية بالمشاركة يومي 8 و12 نونبر بالمشاركة في تعذيب النعمة الأسفاري. وختم النعمة الأسفاري، لائحة الأشخاص المشتكي بضم أسماء مدير سجن سلا في تلك الفترة بورازرية ونائبه حسن المحافظي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *