الرئيسية / جرائم و قضايا / عاجل : الحموشي يضرب بقوة ببوزنيقة… إعفاء خمسة أمنيين ضمنهم رئيس المفوضية ورئيس الشرطة القضائية وتوقيف شرطيين

عاجل : الحموشي يضرب بقوة ببوزنيقة… إعفاء خمسة أمنيين ضمنهم رئيس المفوضية ورئيس الشرطة القضائية وتوقيف شرطيين

علمت بديل بريس أن الإدارة العامة للأمن الوطني أوقفت شرطيين مؤقتا، وإعفاء خمسة آخرين، ويتعلق الأمر بسعيد حنيني رئيس مفوضية الشرطة  الذي شغل هذا المنصب منذ غحداث المفوضية. ومحمد الركيبي رئيس الشرطة القضائية. ومفتشي شرطة وضابط أمن. وأفادت مصادرنا أن الشرطيين تم توقيفهما ليلة الجمعة الماضي. فيما تمت عملية الإعفاء ليلة أمس الثلاثاء. وتم تكليف رئيس مصلحة الاستعلامات بالمنطقة الأمنية بابن سليمان، بالإشراف مؤقتا على الموفضية. وقد تم نقل رئيس المفوضية إلى مدينة سطات بدون مهمة مؤقتا. كما تم نقل المفتشين وضابط الأمن إلى مدينة سطات. فيما تم تجريد محمد الركيبي رئيس الشرطة القضائية من مهامه في انتظار عرضه على المجلس التأديبي.   

 

وسبق لبديل بريس أن أشارت بتاريخ سابع فبراير الجاري إلى أن لإدارة العامة للأمن الوطني نزلت بكل ثقلها بمدينة بوزنيقة، من أجل التحقيق في عدة شكايات مجهولة ومعلومة وتقارير توصلت بها المفتشية العامة للأمن الوطني، تشير إلى استفحال ترويج المخدرات والأقراص المهلوسة والسرقات. بالإضافة إلى تجاوزات وعلاقات مشبوهة لأحد المسؤولين الأمنيين مع بعض المجرمين، وخصوصا مروجي المخدرات والقرقوبي. وأفادت مصادرنا أن المفتشية العامة، أرسلت لجنة خاصة للبحث والتحقيق مع المسؤول الأمني. حيث بحثت معه داخل مفوضية الشرطة لمدة يومين خلال الأسبوع الماضي، ومثلها خلال الأسبوع الذي نودعه اليوم. كما أن الفرقة الوطنية تزور منذ عدة أيام المدينة. وتسعى إلى اعتقال بعض المجرمين، الذين تعرف مسبقا هوياتهم. وقد أوقفت أحدهم المنحدرين من منطقة الشراط. والذي أكدت مصادرنا أنه كان لا يفارق المدينة، على متن سيارة نوع (داسيا لوكان) رمادية اللون. حيث يستعملها لترويج المخدرات والقرقوبي. وقد اتضح أنه مبحوث عنه من طرف الدرك الملكي لبوزنيقة. المسؤول الأمني الذي يخضع للبحث والتحقيق، سبق أن كان يعمل بالمنطقة الأمنية بابن سليمان، قبل أن يتم استفساره بخصوص بعض التجاوزات، وتجريده من المهام التي كانت قد أوكلت إليه حينها بالنيابة فقط. حيث غاب عن الأنظار لعدة أشهر، قبل أن يفاجأ الجميع بتعيينه بمفوضية الشرطة ببوزنيقة. يذكر أن الجهاز الأمني بمدينتي بوزنيقة وابن سليمان في حاجة إلى تغيير النفس على مستوى مناصب المسؤولية. إذ أن هناك من تربعوا على عرش تلك المسؤوليات لعدة سنوات تفوق الولاية القانونية الجاري بها العمل بعدة قطاعات عمومية (أربع سنوات). 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!