الرئيسية / جرائم و قضايا / عاجل…. درك بني يخلف يفك لغز مقتل الطفل محمد: اغتصبه ابن عمته ورماه حيا في البئر بينما كانت أسرته تشاهد مسلسل(منار)

عاجل…. درك بني يخلف يفك لغز مقتل الطفل محمد: اغتصبه ابن عمته ورماه حيا في البئر بينما كانت أسرته تشاهد مسلسل(منار)

تمكن قائد مركز الدرك الملكي بقيادة بني يخلف عمالة المحمدية من فك لغز مقتل الطفل محمد مشكور (6 سنوات)، الذي وجدت جثته الجمعة الماضي عائمة فوق مياه بئر بالقرب من الحي الذي تسكنه أسرته (الحي المحمدي). وكان قد اختفى منذ السابع من يناير الجاري. واتضح أن الجاني هو شاب في عقده الثاني وابن عمة الضحية. وأن الشاب استغل انشغال أمه بمشاهدة المسلسل التركي سامحيني) المعروف بمسلسل (منار) أو (فريدة) والذي تبثه القناة الثانية ليلا. حيث قام باستدراجه ونقله على متن دراجة هوائية حمراء إلى مكان مظلم ومنعزل، وقام باغتصابه. قبل أن يلقي به حيا في قاع بئر بالجوار، لكي لا يفتضح أمره. وتعود وقائع الحادث الفاجعة، إلى يوم الخميس 7 يناير، حيث كان الطفل يلهوا بمحيط المنزل، رفقة مجموعة من الأطفال. وكانت أمه ومعها كل نساء الحي منشغلات بمشاهدة المسلسل التركي. فقام الجاني باصطحاب ابن خاله، وتنفيذ جريمته في حدود الساعة السابعة والنصف ليلا. أم الضحية خرجت بعد نهاية المسلسل، لتتفقد ابنها بالجوار. لكنها لم تعثر له على أثر. في الصباح الباكر  انتقلت إلى مركز الدرك الملكين لتقدم شكاية اختفاء ابنها. حيث تم الاستماع إليها في محضر رسمي، قبل أن تقوم العناصر الدركية بحملات تمشيطية بالحقول والأرياف والأحواض المجاورة. لم تفضي إلى شيء. كما انتهت محاولة البحث عن شهود عيان، إلى العثور على فتاة قاصر (13 سنة)، أكدت أنها شاهدت الطفل يسير رفقة شاب، وأن هذا الأخير صاحب البشرة السمراء، نقل الطفل على متن دراجة هوائية لونها أحمر. وبعد بحث مطول، وجهت شكوك إلى ابنه عمته، الذي له بشرة سمراء ويمتلك دراجة هوائية حمراء. إلا أن خال الشاب (والد الضحية)، انزعج من الاستماع إلى ابن أخته. مما جعل العناصر الدركية، تكتفي بالاحتفاظ بالدراجة الهوائية. والإفراج عن الشاب.إلا أن هذا الأخير عاد اليوم الأحد إلى مركز الدرك الملكي من أجل استعادة دراجته الهوائية. فما كان من العناصر الدركية، إلا أن تعيد الاستماع إليه من جديد، وتمكن المحققون من الضغط عليه نفسيا. حيث قدمت له صور لجثة الطفل التي تم انتشالها الماضي. مع التركيز على أن مدى فظاعة الجريمة التي لا تغتفر. فانهار الشاب واعترف بأنه الجاني. موضحا بالتفصيل كل ما قام به. بدءا من استدراجه واغتصابه بالعنف، قبل أن يتخلص منه برميه في قاع البئر هو حي. على أساس أنه إذا تم العثور على جثته فإن الكل سيظن أن الطفل سقط فيه.       

وعلمت بديل بريس أن مركز الدرك الملكي ببني يخلف سيعيد تمثيل الجريمة غدا صباحان بحضور رئيس سرية الدرك الملكي بالمحمدية. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!