الرئيسية / جرائم و قضايا / عاشوراء بطعم قنينات الغاز والمياه الحارقة بالمحمدية وابن سليمان

عاشوراء بطعم قنينات الغاز والمياه الحارقة بالمحمدية وابن سليمان

فضل المنحرفون والمشاغبون بإقليم ابن سليمان وعمالة المحمدية الاحتفاء بعاشوراء على طرقهم الخاصة، حيث حولوا بعض الأسواق والأزقة إلى ساحات حرب. بعد أن وظفوا في تفجيراتهم الاحتفائية قنينات الغاز من الحجم الصغير، ومتفجرات صينية مهربة تحمل أسماء مثيرة (الكراندة،ميسي، زيدان، البوكيمون،سكود …). بالإضافة إلى متفجرات ذات صنع محلي(ميد إن ماروك). ويتعلق الأمر بقنينات البلاستيكية والزجاجية، والتي يتم ملأها بصفائح الألمنيوم وكميات من المياه الحارقة. وإذا كان العناصر الأمنية بالمحمدية قد تمكنت قبل أسبوعين من اعتقال شبان بالقرب من السكة الحديدية، وبحوزتهم المتفجرات المحلية، وقد كانوا يحاولون رشق القطار بها. فإن شبان مجهولين بابن سليمان، حولوا ليلة الخميس الماضي إلى نهار، بعد أن فجروا قنينة غاز كانوا قد دسوها وسط عدة عجلات مطاطية مشتعلة. مستغلين فضاء أرض السوق القديم الخالية. وقد تسبب دوي الانفجار الهائل في حالة هلع كبيرة في صفوف ساكنة أحياء (الحسني، الفرح، القدس، بنيورة). منهم من خرج إلى الشارع بلباس النوم في حدود الواحدة صباحا، رفقة أطفاله ضانا أن الأمر يتعلق بزلزال. وعلمت الأخبار أن قنينات غاز الطهي الصغيرة، سرقت من أمام أحد المحلات الغذائية. وأن اللص أو اللصوص كانوا يسعون إلى تفجيرها بنفس الطريقة. إلا أن الانتشار الأمنية الواسع، وارتفاع عدد الدوريات الأمنية أحبط خطتهم. ولم يتم تسجيل أي انفجار مشابه بالمدينة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *