الرئيسية / السياسية / عامل إقليم ابن سليمان يشرف على انطلاق مخطط أمني جديد بتعزيزات في الموارد البشرية والعتاد

عامل إقليم ابن سليمان يشرف على انطلاق مخطط أمني جديد بتعزيزات في الموارد البشرية والعتاد

أشرف مصطفى المعزة عامل إقليم ابن سليمان الليلة الثلاثاء على انطلاق الأسطول الأمني الذي عهد إليه السهر على أمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم بمدينتي ابن سليمان وبوزنيقة. وفق الخطة الأمنية التي برمجها المدير العام للأمن الوطني. في إطار سياسة التجديد الأمني من أجل التصدي لكل الظواهر السلبية التي قد تربك الحياة اليومية للمواطنين. ومن أجل الاستعداد لمواكبة احتفالات رأس السنة، وما يمكن أن يقع من تجاوزات من طرف بعض المنحرفين. أو ما قد يجرؤ بعض خصوم الوطن على محاولة تنفيذه لضرب استقرار المغرب. وحث عامل الإقليم العناصر الأمنية باختلاف أجهزتها على ضرورة تضافر وتكاثف الجهود بين الكل، من أجل أمن وسلامة المواطنين، وحماية ممتلكاتهم. كما أوصى بضرورة التعاون بين الأجهزة الأمنية والمجتمع المدني وممثلي الإعلام. مشيرا إلى أهمية هذا التعاون. ومراميه النبيلة. بعدها انطلق أسطول الجهاز الأمني بأداء مهامه بالمدينة. حيث قام بجولة أولية بمختلف شوارع وأحياء المدينة. كانت فرصة لبعض الأمنيين الجدد من أجل التعرف على المدينة ونقطها الواجب الاهتمام بها….

.. ويذكر أن جهاز الأمن الوطني عرف مجموعة من التغييرات الأمنية في عهد المدير العام الجديد. وكذا وضع وتنفيذ مجموعة من الطرق والأساليب الجادة ف محاربة الجريمة بكل أشكالها. ويكفي الإشارة إلى عملية انتشار فرق أمنية. كل فرقة  مشكلة عنصرين ( شرطي وعنصر من القوات المساعدة)، بعدة نقط تعرف تجمعات سكنية أو بعض الأزقة والشوارع. وهي مبادرة طمأنت المواطنين على أطفالهم وبناتهن ونساءهم في تنقلاتهم اليومية نحو الدراسة أو العمل أو لقضاء أغراض خاصة..وتعزز أسطول الأمن بمدينة ابن سليمان فرقة خاصة للتدخل السريع، والتي بإمكانها التصدي إلى أي شغب والسيطرة على المشاغبين، مدينة ابن سليمان عرفت دخول عشرة أفراد من هذه الفرقة المجهزة بكل العتاد اللازم، ووسائل الحماية من كل هجوم بالحجر أو القناني .. وكذا واقيات صدرية (جيليات)، تحول دون الإصابة بطعنات السكين، التي قد يفاجأ بها أحد عناصر الفرقة، وهو يحاول ضبط منحرف أو مجرم أو يصد هجوم أحدهما. كما تعزز أسطولها بسيارتين (سطافيط) وأربع دراجات نارية.  كما تم تعزيز الأسطول الأمني ببوزنيقة بنفس الموارد البشرية والعتاد. وأكد مصدر أمني أن تقرر وضع كل الموارد البشرية بالمنطقة الأمنية بابن سليمان أو بمفوضية الشرطة ببوزنيقة. في وضعية تأهب دائم من أجل استثبات الأمن. علما أن الحملات الأمنية ستنفذ بأزيد من أربعين فردا في الأيام العادية. على أنها ستتضاعف ليلة رأس السنة.

الأكيد أنه بتضافر مجهودات فعاليات  المجتمع المدني والأجهزة الأمنية والدركية والقضاء والسلطة المحلية والمنتخبون… سنتمكن من التخلص من حالات العنف والسرقة والتهور في السياقة .. التي تعرفها المدينة.. ولا يمكن تصنيفها ضمن خان الجرائم الكبرى.. كما لا يمكن تصنيف مرتكبيها في خانة الشبكات الإجرامية المنظمة… وإنما حالات معزولة لأشخاص في معظمهم مدمنين على حبوب الهلوسة أو الماحيا… وهؤلاء ليسوا مجرمين .. بل فقط مرضى وجب أن نعمل جميعا من أجل شفاءهم .. ووقف انتشار العدوى … ودمتم في رعاية المولى 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!