الرئيسية / قناة البديل بريس / عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك

عجيب أمر البعض ممن يدعون الطيبة وحسن الخلق، أن يلجئوا إلى اختلاق الأكاذيب وتلفيق التهم والافتراء على كل من يعارضهم من أجل أطماع مادية.. مناسبة هذا الحديث ما اهتدت إليه فتاة لم توفق أسرتها في الحصول على جزء من أرض فلاحية للشياع، باعها أحد مالكيها المسنين لأحد الجيران… تلك الفتاة التي تمكنت من جر وراءها طاقم أحد المواقع الالكترونية، وجعله يصدق بأنه هناك جريمة احتجاز لمسن داخل اسطبل من أجل الضغط عليه، وإجباره على التوقيع على عقد بيع أرضه لفائدة من ادعت أنه يحتجزه…

قامت الفتاة بتسجيل شريط فيديو للرجل المسن (95 سنة)، وهو نائم داخل ما سمته بالاسطبل وأظهر الشريط الذي قد يكون قديما أو حديثا، مشاهد مختلفة وهي تطلب منه أن يدعو لها .. وعوض أن تلجأ بالشريط إلى وكيل الملك بمحكمة ابن سليمان، من أجل وضع شكاية في الموضوع،.. وإعطاء وكيل الملك ما يثبت ويزكي تهمة الاحتجاز، و شرعية اقتحام منزل الجار، وإنقاذ الشيخ إن كان فعلا محتجزا.. عمدت إلى تسخير طاقم جريدة الكترونية، انساق وراء روايتها المشبوهة.. ولم يفكر لحظة أنه لا يمكنه دخول منزل صاحبه، إلا بإذن من وكيل الملك، وبناء على أدلة وقرائن تبين مدى خطورة الوضع.. هذا الطاقم الذي انتقل إلى الاسطبل المذكور، والذي لم يكن سوى منزل الشيخ المنعزل والمهجور منذ سنوات..فلم يجد الطاقم أحدا داخل المنزل.. بل وجد سريرا يتضح أنه لم يستعمل منذ سنوات، باعتبار وضعيته والعناكب التي نسجت خيوطها بكل جوانبه..

أوهمت الطاقم بأنه تم اختطاف الشيخ، وأن هذا الأخير في خطر.. وعوض اللجوء مرة ثانية إلى المسطرة القضائية القانونية من دخول منزل خاص.. توهم طاقم الموقع أن توفره على رخص الصحافة والتصوير كافية لدخول منازل الأشخاص وتصوير ما بداخلها.. وتوهم أن عناصر الدرك الملكي يمكنها أن توفر له هذا الدعم اللاقانوني.. لينتقل طاقم الموقع إلى مركز الدرك الملكي بقيادة الفضالات… حيث تلقى الجواب بالرفض لأسباب قانونية صرفة.. اقتنع الطاقم وغادر المركز.. ليعود ليلا الطاقم ليلا معززا بأعضاء آخرين.. ويحاول إرغام رئيس مركز الدرك الملكي على الاستجابة لمطلبه غير القانوني.. لكن إصرار الدركي على تفعيل القانون جعل أفراد من الطاقم ينتفضون ضده.. ويغادرون قبل وصول رئيس سرية الدرك الملكي الذي علم بالأمر، فقرر التدخل شخصيا..

انتقل بديل بريس إلى عين المكان حيث عاين منزل الشيخ المهجور، والتقى الشيخ داخل غرفة من غرف منزل الجار المتهم.. ونفى الشيخ كل ما جاء على لسان الفتاة وطاقم الموقع.. وأكد أن لديه إخوة أشقاء، عكس ما ادعت الفتاة بأن  ليس له عائلة.. وقال إنه إخوته يزورونه بين الفينة والأخرى.. إلا أنه يرفض الرحيل من منزل جاره الذي يعتني به هو وزوجته.. مؤكدا أنه تعاهد معه على أن الموت وحدها ستفرق بينهما.. وهو ما أكده أحد أقاربه لبديل بريس، والذي زاره يوم عيد الفطر الأخيرن فوجده في حضن الجار وليس داخل اسطبل..

منزل الشيخ المهجور، وليس اسبطل كما ادعت الفتاة، يبعد عن منزل الجار المتهم بأزيد من 300متر، وهي نفس المسافة تقريبا التي يبعد بها عن منزل الفتاة.. ما لم تقله الفتاة أن هذا الشيخ الذي لم ينجب أطفالا، كان يتوفر على أزيد من 150هكتارا، بدرها قبل زواجه من المرأة التي توفيت، وتركت له عقارا به المنزل (الاسطبل). وأنه باع جزءا من ذلك العقار، وكانت تلكم أسباب الصراع، بعد أن فاز الجار المتهم بتزكية الشيخ.. أكثر من هذا فشيخنا لازال يتوفر على عقارات أخرى على الشياع.. وهي العقارات التي تثير شهية من رأوا فجأة أن الشيخ المسكين في حاجة إلى رعاية..   

 

 وتبقى الأسئلة التالية تفرض نفسها بقوة ..وتتطلب من الفتاة إجابات تؤكد مدى صدق ادعاءاتها..

كيف أمكن لفتاة أن تقتحم ما اعتبرته (اسطبل)، وتقوم بتصوير الشيخ الذي ادعت أنه محتجز؟

 لماذا لم تبادر إلى الإفراج عنه واصطحابه إلى منزل أسرتها، عندما تيسر لها دخول ما سمته بالاسطبل وأخذت كل وقتها في التصوير والدردشة معه؟

لماذا لم تبادر هي وأسرتها إلى الاعتناء بالشيخ بعد وفاة زوجته، وكانت تنتظر من جارها أن يعتني بالشيخ، وهو ليس من أسرته، كما هو الشأن بالنسبة إليها ؟..

 لماذا لم تلجأ إلى مركز الدرك الملكي وحدها وبدون طاقم أو غطاء صحفي من أجل التقدم بشكاية في الموضوع، وترك العناصر الدركية تقوم بواجبها بإذن من وكيل الملك؟

ألا يعتبر مطلب دعم الدرك الملكي من أجل ولوج منزل خاص والقيام بتغطية صحفية، تجاوزا خطيرا للقانون ؟

ألا يعتبر هذا المطلب ابتزازا وتهديدا للعناصر الدركية، بدليل تحوير قضية احتجاز شيخ إلى اتهام مسؤول دركي خرج من

بيته ليلا بلباس النوم من أجل التحاور مع الطاقم ؟

 

 

https://www.youtube.com/watch?v=eR54qbko6oQ&t=63s   

تعليق واحد

  1. هذه نسميها احترافية في المجال الصحفي بصحيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!