الرئيسية / جرائم و قضايا / عملية ختان نفذها (حجام) بالمحمدية تحيل أربعة أطفال على المستعجلات الطبية: ثلاثة نزفوا بسبب إصابتهم بمرض الهيموفيليا والرابع بتر جزء من حشفة عضوه الحساس

عملية ختان نفذها (حجام) بالمحمدية تحيل أربعة أطفال على المستعجلات الطبية: ثلاثة نزفوا بسبب إصابتهم بمرض الهيموفيليا والرابع بتر جزء من حشفة عضوه الحساس

تسببت عملية ختان عشوائية استهدفت مجموعة من الأطفال داخل منزل بمدينة المحمدية، في إصابة أربعة منهم بنزيف حاد، وتعرض أحدهم لعملية بتر لجزء من الحشفة. وهو ما قد يصيبه بإعاقة دائمة على مستوى عضوه الحساس. وعلمت بديل بريس أنه تم نقل الأطفال إلى مستعجلات مستشفى مولاي عبد الله، قبل أن تتم إحالتهم لخطورة أوضاعهم الصحية على مستشفيات البيضاء. وأفادت مصادرنا أن عملية الإعدار (الختان) تمت بدون إجراءات طبية أولية، من قبيل التحاليل الطبية والفحوصات اللازمة. والتي يعتمدها الطبيب من أجل إجراء أو تأجيل عملية الختان. وكذا من أجل سرعة الإسعاف في حالة تعرض أحدهم لنزيف دموي. علما أن الفحص الطبي أكد أن ثلاثة أطفال من المصابين الأربعة، مرضى بداء الهيموفيليا. وأن الطفل الرابع تعرض لما يعتبر خطأ طبي. لكن الذي أجرى العملية ليس طبيبا. وبالتالي فإنه لا يمكن اعتباره خطأ طبي. والأهم من كل هذا أن الشخص الذي أجرى عمليات الختان، ليس طبيبا ولا حتى ممرضا مختصا، بل إنه (حجام)، اعتاد إجراء عمليات الختان البدائية. والتي أصبحت متجاوزة وخطيرة بالنظر إلى التعفن والأمراض المنتشرة، وكذا الفيروسات التي تنقل إلى أجسام الأطفال من محيطهم. كما أن عمليات الختان تمت داخل منزل بحي النهضة. بعيدا عن الوسائل الطبية اللازمة من أجل العمليات الجراحية ومن أجل الإسعاف السريع. ولم يعرف بعد من المسؤول على عملية الختان التي تمت في منزل سيدة بحي النهضة. وهل الأمر يتعلق بعمل جمعوي إنساني أو حملة انتخابية؟   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!