الرئيسية / جرائم و قضايا / عناصر الفرقة الوطنية وأمن برشيد يوقفون مروج المخدرات الذي أرعب السكان ببندقيته … أطلق النار عليهم قبل أن يحاول الانتحار رميا برصاصة

عناصر الفرقة الوطنية وأمن برشيد يوقفون مروج المخدرات الذي أرعب السكان ببندقيته … أطلق النار عليهم قبل أن يحاول الانتحار رميا برصاصة

 

أوقفت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بتنسيق مع عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بسطات وفرقة الشرطة القضائية ببرشيد، صباح اليوم الاثنين أحد أبرز مروجي المخدرات والخمور بالإقليم المدعو (ن،ز). من أصحاب السوابق العدلية والمبحوث عنه بموجب عشر مذكرات وطنية لفائدة الدرك الملكي والأمن الوطني بجهة الدار البيضاء/ سطات. والمتهم بتكوين عصابة إجرامية وتعدد السرقات بالعنف والاتجار في المخدرات والتهديد بالقتل باستعمال سلاح ناري (بندقية قنص).  وعلمت بديل بريس أن سبب نزول الفرق الأمنية ومداهمة منزله. تعود بالأساس إلى العربدة التي نفذها قبل أيام قليلة بمدينة برشيد. حيث أكدت مصادرنا أن المروج نزل إلى المدينة رفقة شركائه على متن سيارتين (أودي أكات، داسيا). وأنه ضل يطلق النار ويروع المارة والسكان. قبل تختفي السيارتين. وهو ما لم تستسغه العناصر الأمنية. علما أنه ضل يروع سكان العالم القروي بعدة سنوات.   

وحسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، فإن عملية إيقاف الجاني. عرفت مقاومة شديدة من طرفه. حيث تمت العملية بمنزله الكائن بمنطقة أولاد عبو، على بعد 18 كيلومترا من مدينة برشيد. وقد أطلق النار عدة مرات في وجه الأمنيين الذين حاصروا منزله. وأصيب شرطي في عينيه بشظايا رصاصة. كما أطلقت لعناصر الأمنية خمس طلقات من أجل إخافته. إلا أن الجاني حاول الانتحار بإطلاق رصاصة في اتجاه صدره. تسببت له في جروح على مستوى الصدر. وتم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي ببرشيد، لتلقي العلاجات الضرورية في انتظار إخضاعه للبحث حول الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه. كما أسفرت عمليات التفتيش المنجزة بمنزله عن حجز 250 غراما من مخدر الحشيش، وكمية مهمة من مخدر الكيف الممزوج بطابا، وثلاثين لترا من مسكر ماء الحياة، بالإضافة إلى السلاح الناري و46 طلقة نارية من بينها 16 فارغة تم استعمالها في مقاومة عناصر الأمن، وكذا أربعة عشر سلاحا أبيض من مختلف الأحجام.

 

المجرم الموقوف سنه 42 سنة، متزوج وأب لعدة أطفال، ينشط منذ عدة سنوات في ترويج المخدرات وترويع السكان بعدة مناطق قروية، نذكر منها : دوار سيدي الملكي، أولاد عبو،  كريكيح، بومعيزة، الفقرا …   اعتاد استعراض عضلاته باستعمال بندقية القنص. حيث سبق أن أطلق النار عدة مرات على المواطنين.  

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!