الرئيسية / ميساج / … عندما تتحول السجون والإصلاحيات إلى محميات ومشاتل للمنحرفين…

… عندما تتحول السجون والإصلاحيات إلى محميات ومشاتل للمنحرفين…

عندما تتحول سجون وإصلاحيات المملكة السعيدة إلى مشاتل ومحميات لتناسل وتفريخ العصابات والشبكات الإجرامية، وتكوين المنحرفين والمجرمين في مجالات النصب والاحتيال والاتجار في المخدرات والدعارة والسطو المسلح والسرقة بالخطف أو النشل.… الخ… 
عندما يصبح السجين ضيفا ثقيلا يقضي أوقاته في الأكل والشرب ونسج وربط العلاقات والتخطيط لأعمال إجرامية بعد خروجه… وتصبح الجريمة لدى البعض تأشيرات (فيزات) لولوج السجون عن رضا ورغبة في لقاء أشخاص، أو المكوث عدة أشهر من أجل الهروب من صداع الأسرة والعمل الشاق .. ومن أجل الظفر بلقمة العيش… عندما يصبح المنحرف والمجرم محاميا وقاضيا يعرف كل القوانين، وكل المساطر، ويعرف مسبقا المدة السجنية (العطلة)، التي سيقضيها مقابل تلك التأشيرة (الجريمة) التي اقترفها… عندما يفكر المجرم أن بإمكانه الاسترخاء والاستجمام داخل أسوار وزنازين السجون…وبإمكانه الحصول على أصدقاء من نفس طينته، وشركاء له في برامجه ومخططات لنواياه السيئة… عندما يكشف المنحرف أو المجرم لأولاد الحومة والمقربين منه أنه غير قادر على قضاء فصل الشتاء بالمغرب، وأنه سيسافر في عطلة استجمام من أجل السبات الشتوي، ويدرك حق الإدراك نوعية الجريمة التي ستمكنه من ثلاثة أو أربعة أشهر داخل فندق مجاني (سجن)، تقدم له الأطباق من داخل وخارج السجن. ولا أحد يطلب منه القيام بأي عمل… 
لقد أصبحت سجوننا وإصلاحياتنا معاهد يلجها المبتدئين والمخطئين قاصرين وشباب ذكورا وإناثا، ليتخرجوا بعد قضاءهم مدد سجنية قصيرة أو متوسطة محترفين بدبلومات وشواهد عليا في مجالات الإجرام. المئات من فلذات أكبادنا وجدوا في السجون، بديلا لأسرهم فقيرة كانت، أم غنية ومفككة…أصبحوا لا يفارقون زنازينها، يقضون أيامهم السجنية في التخطيط لجرائم أخرى أقوى وأعنف، ما إن يطلق سراحهم حتى يقومون بتنفيذها والعودة سريعا إلى حيث مراقدهم، وحيث الشلة تنتظرهم… وعوض أن يقر المسؤولون بأوضاع السجون والإصلاحيات المتردية، ويطلبون نجدة الخبراء والباحثين ويجرون الأبحاث والتحريات الدقيقة من أجل الوقوف على الأسباب والمسببات، والبحث عن علاجات نفسية وزجرية لهذا الانفلات الأخلاقي و الإنحراف الخدماتي لهذه المؤسسات العمومية. نجدهم يتفننون في البحث عن تبريرات واهية، ومحاولات لطمس الحقائق، وكأن خريجي السجون والإصلاحيات، يتم تعيينهم في بلدان أخرى وبهويات مستعارة أو مزورة… كأني بهم يريدون تنقية وتجفيف التعفن السائل في سفوح تلك المؤسسات، لحجب مجاريه وروائحه الكريهة عند كل زيارة أو تفتيش، علما أن العفن ليس في سفوح المؤسسات السجنية بل في قمة هرمها، وفي برامجها وطرق تدبيرها… وأن المياه المتعفنة ستضل تجري في السفوح مادام (بزبوز) العفن مفتوح أعلى الهرم.. حديث هنا وهناك عن ما يقع داخل السجون والإصلاحيات… تمرد هنا واعتصام وإضراب عن الطعام هناك… تطرف هنا وتطاول هناك على الحراس وإداريي السجون…عنف هنا وترويج للمخدرات والأقراص المهلوسة هنا وهناك…غضب هنا من طرف سجناء وسخط هناك من طرف موظفين في السجن…كل هذا يتم إخماده بلجان للتفتيش وزيارات مفاجئة، تنتهي باستفسارات وتنقيلات لسجناء أو موظفين.. وتغلق الملفات لتفتح من جديد من أجل تحرير تجاوزات أخرى وهكذا دواليه… بل إن الوضع أسوء داخل الإصلاحيات و ما يعرف بمراكز حماية الطفولة، والتي تعاني من قلة الموارد البشرية العادية والمتخصصة، ومن الإحالات القضائية العشوائية. أطفال ذكورا وإناث من مرتكبي الجنح والجرائم يتم القذف بهم داخل مراكز لا تراعي مستوياتهم الدراسية ولا ميولاتهم، ومعهم أطفال أبرياء جرائمهم تتمثل في كونهم ضحايا اليتم أو التفكك الأسري، وجدوا مشردين أو يتامى أو في أوضاع صعبة. فيتم القذف بهم إلى جوار المجرمين، الذين يمتصون منهم رحيق جرمهم ويتغذون من سلوكاتهم وأفكارهم... مراكز بلا أطر مختصة ولا برامج لإنقاذ الأطفال من الضياع النفسي والعقلي، والتشرد الثقافي والمعرفي…  
لكم أحزنني أن أرى رجل أمن محبطا ويائسا من كثرة إيقافه لمجرمين ومنحرفين، الذين يقضون فترات في السجن، ليعودوا إلى نفس الحومة ونفس المقاهي والأزقة، من أجل الاستخفاف والاستهزاء منهم. ويزعجونهم بحركاتهم وصراخهم وكلامهم الساقط، وكأنهم يقولون لهم (ها حنا خرجنا من الحبس آش قضيتو..). بل إن السكارى والمدمنين على المخدرات والذين يقضون الليل في تعنيف ذويهم وجيرانهم والمارة وسرقتهم، يتم إيقاف بعضهم ليلا ليطلق سراحه في اليوم الموالي بكفالة أو غرامة أو برائة…فيعمدون إلى إهانة العناصر الأمنية والسخرية منها.
فهل أن يحق أن تستمر سجوننا في أداء تلك الوظائف المهينة والمسيئة للمملكة ؟.. هل ستضل مدارس ومحميات للمنحرفين ؟ … هل يتحمل موظفو السجون وحدهم ما يقع داخل الزنازين والفسحات، أم أن الواقع مر ويفوق طاقاتهم؟ … وهل ستظل العناصر الأمنية والدركية تحرر في محاضر حالات العود والاستماع إلى مجرمين يسخرون منهم، بأجوبة وتصريحات، تصل إلى حد الإهانة …  مجرمون لا يجدون حرجا في الكشف عن تفاصيل جرائمهم بأشكال بطولية واستعراضية؟… وهل يحق أن نترك العناصر الأمنية وحدها في مواجهة إعصار الجريمة وألسنة نيران براكينهم، التي يلقون بها على أفراد أسرهم وأقاربهم، على شكل تهديد ووعيد وسخرية؟ …فمتى تصبح سجوننا وإصلاحياتنا مدارس لوقف نزيف العنف وملاجئ للتوبة والإعداد لحياة جدية نقية وطاهرة؟ … 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *