الرئيسية / جرائم و قضايا / فار من العدالة بابن سليمان يقتل جاره بهراوة بعد اتهامه بسرقة بندقيته … أطلق النار منذ أكثر من سنة ونصف على شقيقه ورئيس مركز درك مليلة ومساعده

فار من العدالة بابن سليمان يقتل جاره بهراوة بعد اتهامه بسرقة بندقيته … أطلق النار منذ أكثر من سنة ونصف على شقيقه ورئيس مركز درك مليلة ومساعده

عاد تاجر المخدرات الذي سبق وأطلق النار على شقيقه ودركيي مركز قيادة مليلة بإقليم ابن سليمان، مساء أول أمس الخميس إلى زرع الرعب بالمنطقة، بعد أن قتل أحد جيرانه، وحاول قتل آخر، شك في أنهما سرقا بندقيته الخاصة بالقنص. وكشفت مصادر الأخبار أن الجاني (ع.ع) المزداد سنة 1986، ضل هاربا منذ ارتكابه جريمته الأولى بداية شهر يونيو من سنة 2013. ومتخفيا رغم بحث العناصر الدركية، وتمشيطها المنطقة. وأنه عاد للظهور مؤخرا، مهددا السكان بتصفيتهم في حال التبليغ عنه لدى الدرك الملكي. وعلمت الأخبار أنه طارد ضحيته الأولى (ع.ه) من مواليد سنة 1990، مستعينا ب(هراوة). حيث هشم رأسه وكسر رجليه قبل أن يربطه بحبل مشدود في جدع شجرة بالقرب من الطريق، وغابة بدوار أولاد سليمان. حيث قام بنشقه. كما حاول قتل الضحية الثانية، الذي تمكن من الفرار.  وكان الجاني أطلق النار على  دركيين كانوا رفقة شقيق له أمام باب منزله. وقد أصابت الطلقتين الناريتين شقيقه بجروح بليغة على مستوى  رجليه وبعض أنحاء جسمه، كما أصاب طلقة نارية ثانية رئيس مركز الدرك بمليلة وأحد مساعديه، بجروح وصفت بغير الخطيرة على مستوى الركبة والوجه والأنف، بسبب ما يعرف ب(رش) الخراطيش. وتم نقل الدركيين والضحية شقيق الجاني إلى مستشفى ابن سليمان، قبل أن تتم إحالة شقيق الضحية إلى مستشفى ابن سينا بالرباط. وتمكن الجاني من الفرار. وكان شقيق الجاني وضع شكاية لدى مصالح الدرك الملكي بمليلة، أكد فيها أن شقيقه الأصغر يتاجر في (الكيف والفاخر)، وأنه حثه على وقف الاتجار في المخدرات فرفض وهدده بالتصفية الجسدية. وهو ما جعله يلجأ إلى القضاء لإنصافه. وفي صباح اليوم الموالي وبأمر من النيابة العامة انتقل رئيس المركز إلى مكان محل الجاني للتأكد من صحة محتوى الشكاية، فهاجمهم الجاني حاملا بندقيته وأطلق النار عليهم.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *