الرئيسية / نبض الشارع / فضيحة بالعلالي …. ضحية تلفظها المستشفيات العمومية و أمن سيدي البرنوصي يتآزر معها…. مأساة أم عازبة تعرضت للذبح من طرف منحرف وامتنعت إدارة مستشفى ابن رشد عن معالجتها

فضيحة بالعلالي …. ضحية تلفظها المستشفيات العمومية و أمن سيدي البرنوصي يتآزر معها…. مأساة أم عازبة تعرضت للذبح من طرف منحرف وامتنعت إدارة مستشفى ابن رشد عن معالجتها

تعاني أم عازبة لبنتين وولد لم يتجاوزوا ربيعهم السادس من مضاعفات عملية اعتداء بسكين تعرضت لها منذ أزيد من شهر طرف مجهول. بعد أن تعذر عليها متابعة العلاج داخل مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء. وأصبحت مهددة بأمراض خطيرة، نتيجة التعفن الذي لحق بالجروح والطعنات التي أصيبت بها على مستوى الوجه والعنق واليد اليمنى التي استعصى رتق الجرح الذي أصابها بسبب التعفن. وطالبت وزير الصحة بالتدخل العاجل من أجل إنقاذها قبل أن تسوء حالتها. الضحية التي كشفت لبديل بريس عن واقعها السلبي، أكدت أنها تلقت الدعم المادي والنفسي من طرف المسؤولين الأمنيين بمنطقة البرنوصي، وكذا من طاقم مستشفى المنصور المحلي، حيث خضعت لعمليات جراحية، من أجل رتق جروح الوجه والعنق العميقة، والتي بلغت أزيد من 27 ربطة (غرزة). إلا أنه بعد تعرضت لنزيف حاد، تمت إحالتها على مستشفى ابن رشد من أجل إتمام العلاج وإجراء عملية جراحية على مستوى اليد، فوجئت بإهمالها داخل المستشفى، ومطالبتها بمغادرة المستشفى إلى ما بعد شهر شتنبر، من أجل فحصها ومعالجتها. مؤكدة أنها تعيش مضاعفات مرضية يومية، ومعاناة زادت مع تعفن تلك الجروح، وخاصة جرح اليد. كما أكدت أنها بدأت تشعر بآلام على مستوى باقي الجروح، بسبب حرمانها من متابعة العلاج. وبخصوص عملية الذبح والطعنات التي تعاني من مضاعفتها، قالت الضحية نعيمة الزروالي التي تعيش في كنف والدتها بإقامة اليقين عمارة 49 رقم الدار 13 سيدي مومن البيضاء، إنها كانت ذاهبة لزيارة صديقة لها ليلة السابع من شهر غشت الأخير، حين اعترض طريقها شاب منحرف وأشهر في وجهها سكينا من الحجم الكبير. محاول إرغامها على اصطحابها، لكنها رفضت وقاومت. فهاجمها بالسكين وطعنها عدة طعنات على مستوى الوجه والعنق ويدها اليمنى. واختفى عن الأنظار دون أن تتمكن الضحية من تحديد بعض ملامحه. ولازالت العناصر الأمنية تبحث عنه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *