الرئيسية / جرائم و قضايا / قضية اعتداء بين مستشارين تقلب جماعة الشلالات وعمالة المحمدية …. وملف البناء العشوائي والمصانع السرية مر مرور الكرام …

قضية اعتداء بين مستشارين تقلب جماعة الشلالات وعمالة المحمدية …. وملف البناء العشوائي والمصانع السرية مر مرور الكرام …

حددت المحكمة الابتدائية بالمحمدية يوم الأربعاء المقبل كموعد لمحاكمة الاستقلالي لحسن اليونسي النائب الثاني لرئيس الجماعة الشلالات، من أجل التهديد ارتكاب فعل من أفعال الاعتداء والقذف والضرب والجرح. بعد أن تقدمت  المستشارة من المعارضة هنية دريوش من حزب  الحركة الشعبية بشكاية  أكدت فيها أنها تعرضت للإعتداء من طرف نائب الرئيس، خلال مشاركتهم في دورة استثنائية عقدها المجلس شهر دجنبر 2015. وأنها أصيبت بكسر في رجلها. وكان وكيل الملك رفض تمتيع المتهم بالسراح المؤقت، وبعد مفاوضات استقر مبلغ الكفالة في 35 ألف درهم من أجل الإفراج عنه مؤقتا. وعلمت بديل بريس أن المشتكية دعمت من طرف مستشارين شهود موالين لها. فيما دعم المشتكى به مستشارين آخرين من الأغلبية وبعض الموظفين. وكان مركز الدرك الملكي بالمحمدية، استمع في محاضر رسمية لكل الأطراف والشهود، قبل أن يتم وضع المشتكى به تحت الحراسة النظرية، وإحالته في حالة اعتقال بتاريخ 21 دجنبر.

بغض النظر عن من الظالم ومن المظلوم في الملف أعلاه. يبقى اللغز المحير لسكان الجماعة القروية الشلالات، هو الصمت الرهيب التي تفرضه السلطة محليا وإقليميا بخصوص البناء العشوائي. والمصانع السرية التي تشتغل ليل نهار، وتسوق سلعها إلى عدة مناطق بالمغرب في غياب أدنى مراقبة. كما أن الجماعة لا تستفيد من مداخيل مالية المفروض أن تصرفها تلك المصانع في شكل ضرائب وتعويضات وغيرها من الرسوم. كتبنا وكتبنا ولا من يحرك ساكنا داخل عمالة المحمدية. وبمجرد أن وقع شجار انتهى بكسر رجل مستشارة حتى صوب الكل منظاره نحو الجماعة …. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *