الرئيسية / نبض الشارع / كل ما تريد معرفته عن تسعيرات سيارات الأجرة الصغيرة ببوزنيقة وابن سليمان .. ما يجري في واد والقرار العاملي الصادر سنة 2008 في واد ثان ..

كل ما تريد معرفته عن تسعيرات سيارات الأجرة الصغيرة ببوزنيقة وابن سليمان .. ما يجري في واد والقرار العاملي الصادر سنة 2008 في واد ثان ..

كثر الحديث عن تجاوزات مفترضة من طرف بعض سائقي سيارات الأجرة بمدينتي بوزنيقة وابن سليمان. كما كثر احتجاج بعض السائقين أنفسهم من تعسفات بعض الزبناء. لهذا ارتأت بديل بريس أن توضح كل الأمور وفق ما تنص عليه القوانين المنظمة لهذا القطاع. حتى يتسنى للزبون والسائق على معرفة ما لهما وما عليهما.
يفترض في (التاكسي الصغير)، أن يكون رهن إشارة كل زبون أشار إليه بالتوقف. وأن يعلم أن الزبون الذي اتخذ مقعدا داخل (التاكسي الصغير). لا يشترط في ركوبه أن يحدد وجهته التي لن تتعدى تراب عمل التاكسي الصغير (داخل المدينة). وأن على السائق الامثتال. والتوجه صوب الوجهة المقصودة من طرف الزبون. وقبل الانطلاق يجب أن يشير العداد إلى السعر الأول (1.40 درهم).. وبعدها مباشرة يبدأ العد.. إلا أن معظم سيارات الأجرة الصغيرة ببوزنيقة وابن سليمان لا يستعملان العدادات المفروضة في الفصل الأول من القرار العاملي. كما لا يعلقان التسعيرة وفق ما ينص عليه الفصل الثالث من نفس القرار العاملي..
ويسري العرف بالمدينتين على أثمنة غير دقيقة. تتراوح ما بين 5 و7 دراهم. كما أن بعض السائقين يرفضون التوجه إلى بعض النقط الحضرية وهذا مخالف للقانون. كما يفرض بعضهم أسعار غير قانونية. ويمكن لأي متضرر أن يلجأ إلى أمن المرور. أو ممثلي السلطة المحلية (أصحاب التخصص) من رفع شكاياتهم.
كما أن بعض الزبائن يحولون بعض سائقي التاكسيات الصغار إلى عبيد أو سائقين يعملون بضيعاتهم. حيث التسلط والتهديد بالنفوذ، أو عدم أداءهم للثمن اللازم. خصوصا هؤلاء الذين يرغمون السائقين على قضاء عدة أغراض بمناطق مختلفة. ولا ينصفونهم عند الأداء.

وإليكم تفاصيل القرار العاملي الصادر بتاريخ 4 مارس 2008، والذي يحدد بمقتضاه (ثمن الجولة بسيارات الأجرة من الصنف الثاني داخل مدينتي ابن سليمان وبوزنيقة).
الفصل الأول يقضي بضرورة تجهيز(التاكسي الصغير) بعداد معتمد من طرف جهات معترف بها خاص بتسعيرة الركوب
الفصل الثاني يحدد أسعار ركوب (التاكسي الصغير) ببوزنيقة وابن سليمان كما يلي:
تسعيرة النهار :
عند الركوب : يشير العداد إلى 1.40 درهم (28 ريال)
أثناء سير التاكسي الصغير .. ثمن كل 100 متر هو 0.20 درهم (4 ريال)
أدنى ثمن الرحلة هو 5 دراهم (100 ريال).. يعني كل زبون التاكسي عليه تأدية على الأقل 5 دراهم للسائق.
لكل دقيقة وقوف يؤدي الزبون 0.20 درهم (4 ريال).. قد يكون الوقوف بطلب من الزبون أو عند الإشارات الضوئية.
تسعيرة الليل

يسلك السائق نفس تسعيرات النهار ويضيف إليها في الأخير 50 في المائة. يعني يضيف نصف سعر النهار. مثلا إن كان ثمن الجولة بالنهار هو 5 دراهم. فإن يؤدي للسائق 7.50 درهم.. أي( 5 زائد نصف 5 ) دراهم.
علما أن الليل يحتسب من الساعة 8 ليلا إلى الساعة 6 صباحا في الفترة الممتدة من فاتح أكتوبر إلى غاية30 أبريل. ويحتسب طيلة باقي الأشهر من الساعة 9 ليلا وحتى 5 صباحا.
وبخصوص الأمتعة

ما بين 10 و50 كلغ يؤدى عنها 0.40 درهم أي (8 ريال) للرحلة
أكثر من 50 كلغ يؤدى عنها 1 درهم أي (20 ريال)
عربات الأطفال أو الدراجات العادية يؤدى عن كل واحدة 0.60 درهم أي (12 ريال) عن كل رحلة

الفصل الثالث وهو مهم جدا للزبائن. ويتعلق بضرورة إشهار جدول التسعيرة بالجهة اليمنى للزجاج الأمامي للسيارة.
الفصل الرابع : يعهد بتنفيذ القرار إلى السلطات المختصة كل في دائرة اختصاصاته وذلك ابتداء م صدوره يوم 4 مارس 2008.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *