الرئيسية / نبض الشارع / مؤذن مسجد ببوزنيقة يبيع (صنادل) المصلين لبائع متجول ب35 درهم

مؤذن مسجد ببوزنيقة يبيع (صنادل) المصلين لبائع متجول ب35 درهم

كشفت مصادر الأخبار أن مؤذن مسجد دوار أولاد عمارة بضواحي بوزنيقة باع جميع الأحذية البلاستيكية (الصنادل) التي يستعملها المصلون من أجل التوضؤ والاستنجاء. وأنه باعها ب(الكيلو)، لأحد  الباعة المتجولين، الذي يتردد على المنطقة على متن سيارة (بيكوب)، ويتاجر في مواد النظافة والأواني البلاستيكية. ويقايض الساكنة الفقراء مقابل (الخبز الكارم، قنينات زجاجية، حديد، متلاشيات…). وعلمت الأخبار أن المؤذن تلقى مبلغ 35 درهم مقابل 40 كلغ من الأحذية. وأفادت مصادرنا أن المصلين أصيبوا بالذهول بعد اختفاء الأحذية التي اعتادوا استعمالها داخل المسجد، كما أن الحادث، كاد يتسبب في جريمة قتل، بعد أن دخل مصليان في نزاع، بسبب إقدام أحدهما على التوضؤ باستعمال حذاء جلدي (صندالة) يعود للآخر. وهو ما انتهى بطعن أحدهما الآخر  بخنجر صغير كان يخبئه داخل سيارته. وتم نقل المصاب إلى مستشفى بوزنيقة حيث تم رتق جرح أصابه في اصبعه الصغير ليده. يذكر أن المؤذن المعني، كان موضوع عدة شكايات، تحدث عن تدخينه مادة الكيف ب(السبسي والشقوفة)، وعدم حفظه الكامل للقرآن الكريم. وقد أقر المؤذن ببيعه للأحذية عند استدعاءه من طرف مندوب الشؤون الإسلامية بإقليم ابن سليمان. ويشار إلى أن الغموض يلف سكن وظيفي يوجد فوق المسجد. والذي كان من المفروض أن يقطنه إمام المسجد، إلا أن الأخير فضل المكوث بالسكن والمسجد القديم. لكنه سكن محتل من طرف شخص آخر. لم يعرف بعد نوعية العلاقة التي تربطه بالمسجد، ولا طريقة استفادته منه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!