الرئيسية / اقلام حرة / مؤطرو ومؤطرات برنامج محو الأمية بالمساجد : الإكراهات والتطلعات

مؤطرو ومؤطرات برنامج محو الأمية بالمساجد : الإكراهات والتطلعات

                           في سياق المجهودات التي ما فتئت تبدلها الدولة في سبيل تعميم التمدرس والحد من الهدر المدرسي ومحاربة الأمية في صفوف الكبار، انخرطت وزارة الأوقــاف والشؤون الإسلامية في هذا المسار، من خــلال برنامج محو الأمية بالمساجد الذي يستهدف المستفـيديــن و المستفيدات من صغار و كبار السن ، وقـد وضع هذا البرنامج وفــق منهاج دقيق يستمد فلسفته العامة من المداخل الكبرى لمنهاج التعليم المغربي بدء بالمقاربة بالكفايات وما يرتبط بها من بيداغوجيات ونظريات تعلم ، مرورا بمدخل التربية على القيم وانتهاء بمدخل التربية على الاختيارات ، يستنـد على مرجعيات ووسائل ديدكتيكية روعــي فيهــا خصوصيـات البرنامج ونوعيـة المستفيدين والمستفيدات ، وقد أنيطـت مهمة السهر على تنفيــذ هذا البرنامج  إلى جملة من المتدخليــن والفاعلين الإقليميين والجهويين والوطنيين (مستشارون، منسقـون … ) في طليعتهم المؤطرين والمؤطـرات الذين يعــدون المدخـل الحقيقــي لتحقيق أهداف ومقاصد البرنامج كــكل ، لما يبدلونـه من أدوار جديرة بالتقدير والتنويه في تأطيـر المستفيدين والمستفيدات بالفضاءات المسجدية ، لكــن الإهتمام الذي منــح للبرنامج ، لا يوازيـــه اهتمام بالمؤطر(ة) الذي يواجــه جملة من الصعوبات والإكراهات اليومية من سماتها البــارزة الإحساس بعدم الإستقرار ، ويمكن تشريـح هذه الوضعيــة المزريــــة والمثيــرة للشفقــة ، على النحو التالـي :

أولا : الإكراهات والصعوبات :

               باستقراء الإلتزام الذي تضعه الإدارة المشغلة رهن إشارة المؤطر(ة) يمكن إبــداء الملاحظات التاليـــة :

– أن الوضعية لا تخول للمؤطر(ة) صفــة موظف أو عون من أعوان الدولة أو أي وضعية اخرى .

– أن المؤطر(ة) يبقـى ملزمـا بتطبيق ما تقتضيه هذه المهمة بأمانة ومسؤولية وتنفيذ استراتيجية الوزارة وفق الضوابط والإجراءات البيداغوجية في هذا المجال .

– الإلتزام بانجاز الغلاف الزمني المخصص لأداء المهمة.

– العمل على تسجيل العدد المطلوب بوثائق الوزارة من المستفيدين والمستفيدات.

– الانضباط لتفقد الدروس والتنسيق والاستشارة التربوية و التكوين من طرف الأطر التربوية والإدارية.

– احترام الآجال المحددة بالدلائل والمذكرات لتسليم الوثائق المطلوبة الى المندوبية.

-عدم تغيير أي برنامج أو وثيقة تربوية او تنظيمية الاب اذن من الوزارة.

– يمكن للمؤطر طلب الإعفاء من المهمة عند نهاية الموسم الدراسي .

يمكن للوزارة أن تستغني عن خدمات المؤطر كلما اقتضت المصلحة ذلك .

– ينتهي سريان العمل بمضمون الإلتزام  بإعفـــاء المؤطر  أو بانتهاء الموسم الدراسي الجاري .

– أن مباشرة مهام التأطير بالمساجد تتم بنــاء على إذن من المندوب الجهوي للأوقاف والشؤون الإسلامية .

                  إذن بناء على بنود الإلتزام ، يمكن تسجيل أن مضمون هذا الإلتزام الذي وقعه المؤطر(ة) ويصادق عليه لدى السلطات المحلية هو عبــارة عن جملة من الواجبات والإلتزامات التي فرضتها الإدارة المشغلة عليه كطرف مشتغل ، وسنتوقف عند البنود المجحفـة التي تقيد المؤطر(ة)  :

– أن الوضعية لا تخول للمؤطر(ة) صفــة موظف أو عون من أعوان الدولة أو أي وضعية أخرى وبالتالـي فهذا البنـد يسد الباب أمام أي محاولة فردية أو جماعية من شأنها المطالبــة بالادماج في أسلاك الوظيفة العموميــة .

–  أن الوزارة يمكنها أن تستغني عن خدمات المؤطر كلما اقتضت المصلحة ذلك ، وهذا البنــد بمثابة سيف مسلط من قبل الإدارة على رقــاب المتطوعين والمتطوعات ، وتجعل مصيرهـم مجهولا وغامضــا ، ممــا ينعكــس على استقرارهم المهني والنفسي والاجتماعي ، وبالتالي التأثير على سيرورات العمليات التعليمية التعلمية .

– أن سريان العمل بمضمون الإلتزام ينتهـي  بإعفـــاء المؤطر، أو بانتهاء الموسم الدراسي الجاري ، لذلك سيبقى المؤطر (ة)  يعيــش في كل يـوم وفي كل نهايـة موســم دراسي على وقــع الإعفـــاء .

– غياب تــام للحقوق في الإلتــــزام الذي تضعه الإدارة رهن إشارة المتطوعين والمتطوعات ، وهذا ضـرب مباشر للإستقرار المادي والنفسي والأسـري ، إذ لا يمكن تصور أية علاقة شغلية تتأسس فقط على الواجبات والإلتزامات دون الحقوق .

– على المستوى المادي ، يشير الإلتــزام إلى تلقي المؤطر(ة) لتعويضات وليس أجـر ، وبالتالي كان من الضــروري التنصيص على “الأجر” الشهري ، وحتى هذه التعويضات الهزيلة ( لا تتجاوز ألفي درهما) فهي غير مستقرة ، إذ لا تمنح نهاية كل شهر اقتداء بالموظفين والمستخدمين ، بل أكثر من ذلك فإن المؤطر(ة) يحرم منها خلال العطلة الصيفية ، بل ولا يمنح له إلا نصف التعويضات شهر أكتوبر الذي يعرف انطلاق الموسم الدراسي ، مما يوضح أن المؤطر(ة) يعيش عطالة مقنعة ، بالنظر إلى توقف التعويضات خلال العطلة الصيفية ، أو بالنظر إلى هاجس الإستغناء عنه في كل لحظـة .

– صعوبات أخرى بتعقيدات المنهاج المعتمد ، لا من حيث تعدد الدلائل والمرجعيات ولا من حيث الجانب الديدكتيكي ، مما يثقل كاهل المؤطر(ة) الذي يواجه صعوبات في تعبئة المذكرات أو تنزيل الوضعيات أو تدبير الأنشطة الموازية ، كما هو الشأن على سبيل المثال لا الحصر  بالنسبة للإلتزامات التي يتعين على المستفيد (ة) التقيد بها والحرص على تنفيذها ، وهي “التزامات” لا تتلائم قطعا مع المستوى الإدراكي للمستفيدين والمستفيدات ، كما الشأن مثلا بالنسبة للإلتزام الخاص بانفتاح المغرب على إفريقيا ، وهكذا التزامات يجد المؤطر(ة) صعوبة في استخلاصها ، فكيف يمكن للمستفيد(ة) الذي لا يستطيع قراءة كلمة أو تركيب جملة أن يلتزم بموضوع يفوق إدراكه ، ويطلب منه الإلتزام بــه ، وبالتالي لابد من إعادة النظر في بعض المواضيع ، وجعل العمليات التعليمية التعلمية عموما لصيقة بالواقع اليومي للمستفيد(ة) ، وإلا ستتحول إلى شكلية وضرورة ديدكتيكية ليــس إلا .

– أن المؤطر(ة) هو من يتحمل مسؤولية تسجيل العدد المطلوب من المستفيدين والمستفيدات ، وفي حالة إذا ما تعذر عليه ذلك ، بإمكان المندوبية العمل على إغــلاق المسجد .

ثانيا : الآفاق والتطلعات المنتظــرة:

                    في ظـل هذا الواقــع المزري والمثيــر للخجل والشفقـــة ، يتطلـــع المؤطرون والمؤطـرات إلـى إعــادة الاعتبـــار إليهــم ليس كمتطوعين ولكـن كشركاء أو كمدرسيـن يتحملــون مسؤليــة التنزيــل الفعلي للبرنامــج على أرض الواقع ، ورد الإعتبــار لن يتــم إلا مــن خــلال :

– إعادة النظر في طبيعة الإلتزام الذي يربـــط المؤطر(ة) بالإدارة المشغلة ، وبناء علاقات شغليـة جديدة مبنيـة على التــوازن تخول لكل طرف حقوقـا و واجبات ، ولم لا إخضاع المؤطر إلى نظام التوظيــف بموجب عقــــود .

– أن يحدد العقد تلقائيــا بعد اجتيــاز المؤطر (ة) لامتحان الكفاءة المهنيــة ، ما لم يقم بالإخلال بإحدى بنود الألتزام .

– التمتــع بالحقوق المشروعة التي تكفلها كل التشريعات الدولية والوطنية وفي مقدمتها الحق في أجر قار ومحتــرم يتم صرفــه نهايــة كل شهــر اقتداء بالموظفين والمستخدميـــن ، مــع جعل هـذه الأجور مرنة وقابلة للتطــور ، بالنظـر إلى متطلبات الحياة .

– الحق في الرخــص : الإداريـــة الرخصة السنوية (العطلة) والرخص الاستثنائية لأسباب عائليــة أو خطيــرة ورخصة آداء مناسك الحـج ورخصـــة الولادة  والرخص المرضيــــة (قصيرة الأمد ، متوسطة الأمد ، طويلة المد).

– الحق في الحمايــة الاجتماعيـــة (الانخراط في نظم التغطية الصحيـــة الإجباريـــة ، الانخراط في نظـــم التغطية المسيرة من طــرف الوزارة الوصية ) ،الانخراط في مؤسسة الأعمال الاجتماعية – التعويض عن حوادث الشغــل- التقـاعـــــد .

– تزويــد الفضــاءات المسجديــة بالعتاد البيداغوجي والوسائل الديدكتيكية الضروريــة و الكفيلة بتيسير التعلمات ( سبورات ، دفاتر ، أقلام ، مقررات ، تلفاز، دتشاو …).

 

 

– منح تعويضات محفزة ( التنقل بالنسبة لمن يمارس بالعالم القروي ، تعويضات الأعياد الدينية …).

– بناء علاقات عمل جديدة بين المؤطرين والمؤطرات وباقي المتدخلين الإقليميين والجهويين والوطنيين ، مبنيــة على التشارك والإنصات والتوجيه بعيــدا عن كل أشكال التحكـــم غير المبــرر والإقصــاء المبالغ فيــه .

-أن تكون أدوار لجن الكفاءة المهنية منصبة على الجانب التأطيري التوجيهي أكثر منه على التحكم والقمع الناعــم ، حتى أن هذه اللجن أصبحت تشكل هاجسا بالنسبة لجميع المؤطرين والمؤطرات على حد سواء ،  مع الحرص على تحفيز المجدين ماديا ومعنويا ، ذلك أنه ومن الناحية الإنسانية والبيداغوجيــة أيضا ، لا بد من حسن التعامل مع المؤطر(ة) ومراعاة ظروف عمله واستحضار ما له من التزامات شخصية وأسرية ، لذلك فالإقصــاء معناه حرمان شخص وربما أسرة بأكملها من لقمة عيش والحكم عليها بالتشرد.

– أخد وجهات نظر المؤطرين والمؤطرات فيما يتعلق بالمشاكل والصعوبات الديدكتيكية والبيداغوجية التي تعيــق العمليات التعليمية التعلمية داخل الفضاءات المسجديـــة ، في أفق تصويبها وتجويدهــا.

 

                    إذن وبناء على ما سلــف ، فهــذه الإجراءات المشروعـــة من وجهة نظر قانونية وإنسانيــة ، لن تساهــم إلا في رد الاعتبــار لعدد مهــم من المتطوعين والمتطوعات عبر  مختلف مساجد المملكـة ومعظمهم من حاملي الشواهد الجامعية ، وتجعلهــم يرتاحون لواقعهــم ويطمئنــون لمستقبلــهــم ، وهـذا لن ينعكــس إلا  إيجابــا على البرنامـج الذي يحضى بأهميــة بالغــة ، لإسهامـه في محاربة الأميـة وبالتالي التأثيــر الإيجابي في مستوى مؤشر التنميــة البشريـــة في الشـق المرتبط بالمستوى التعليمـي. 

3 تعليقات

  1. مؤطرة ببرنامج محو الامية

    لا فض فوك اخي

  2. مقال رائع ألقى الضوء على معاناة المؤطرين والمؤطرات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *