الرئيسية / بديل رياضي / ما بعد كأس العرش .. كوآليس و خفآيآ المؤآمرة

ما بعد كأس العرش .. كوآليس و خفآيآ المؤآمرة

مثل الرسوم المتحركة لا يمكن أن تتوقع ما يحصل في المباراة .. و ما كآن ثآبتا في المباراة غياب اللاعب العنصر الـ 12 " الجمآهير " عن قمة كلاسيكو المغرب فقد صبغتها العالمية و إتخدت طابع الحصة التدريبية في غياب الجمآهير..

بدأ الرجاء في إمتصآص بطآريات العسكريين بهدف القنآص ليس مويتيس .. و عندها الطآوسي لم يهدآ  و رفع المستضيف رتم المباراة و إرتفع معه ضغط الإطآر بنشيخة الذي لم يجد إنسجام التركيبة الدفآعية للفريق ، فأضحى دفآع النسور شوآرعآ إستقلها المهآجم أنور بخطى ثآبتة نحو الشبآك ..

و بعدهآ ، شحن الإطار الجزآئري بطآرية الفريق بـ تغييرآت جذرية في صفوف الفريق .. حيث شكل إشراك الكروشي التغيير الحآسم في المباراة ليعيد الميآه لمجآريها بهدفه الرآئع عن طريق ضربة ثآبتة آعادت آمآلا لجمآهير الرجآء التي تآبعت المبآراة من شوآرع و مقآهي البيضآء .. إلا أن إرتبآك دفآع الرجآء حآل دون أن تطول فرحة الضيف البيضآوي ليهز شبآك الرجآء القنآص عبد السلآم بنجلون ..

و عندها وقف بنشيخة بين المستحيل و الصعب .. و كثرت الحلول التكتيكية وسط أسطر أورآقه .. إلا أن قرآره بإشراك إيسن لم يكن مثمرآ حيث طرد الأسمرآني بعد دقآئق من إشرآكه ليعلن الإطار الجزآئري عن سخطه على أداء لآعبيه ..

و من ثمة تشكلت بدآية نهآية القيآدة الجزآئرية لكتيبة الرجآء بلدغة شآكير للكرة أسكنها في شبآك علوش حآرس مرمى الرجآء البيضآوي .. مآنحا بطآبقة العبور للجيش الملكي على حسآب مضيفه الرجآء البيضآوي !

فـ بعد كل مبآراة للنسور يزدآد تمجيد منآصري الرجآء البيضاوي للمهآجم محسن متولي و الفرآغ الذي تركه في صفوف الفريق بعد رحيله .. فإتحدت أمآني الأنصآر بالقول .. رحل متولي فغربت شمس الرجآء .. إحتفل محسن بتتويجآت الرجآء في الكثير من المرات و بنيت منظومة الرجآء على حركة قدميه و ما يريد  .. تآلق متولي أنسى مسؤولي الرجآء في البحث عن بديله حتى قيل إن السلم الموسيقي للرجاء لا يستقيم إلا بتوآجد القنآص المثير ..

و بعد ربع سآعة من نهآية المبآراة ، جاء الخبر كآلصآعقة .. إجتماع طآرئ بين بودريقة و المدرب بنشيخة ينتهي بإنفصال بالترآضي لإستحالة الإستمرار مع المدرب الجزآئري ..

إلا أن معآلم المؤآمرة إتضحت بعد دقآئق قليلة من البيان الرسمي لنادي الرجاء عن إقالة بنشيخة ، صدر بيآنآ ثآنيآ يؤكد إتفاق رسمي مع المدرب خوسيه رومآو مما يجعل الشآرع الرياضي يطرح جملة من التسآؤلات : هل يملك السيد محمد بودريقة مآ يؤهله لحسم صفقة في ثوآني أم أن إقالة المدرب الجزآئري كآن أمرآ مخططآ بعد أي تعثر محتمل مع إتفاق مسبق مع المدرب البرتغآلي ؟

لكن .. هل هي مؤآمرة من الإداريين أم نقآبة من اللاعبين ؟ .. بحثآ عن الحقيقة نعود بالزمن للورآء و تحديدا ثلاثة أيآم قبل إياب كلاسيكو المغرب حيث صرح محسن متولي أن الفريق يعاني من تكتل نقابي يشكله اللاعبون على مدربهم بنشيخة الذي يلعب بإحتراز تكتيكي كبير يقزم من أدوار اللاعبين و يحد من تحركاتهم ..

لآ يمكن تجآوز تصريح العميد السآبق مرور الكرآم ، فكل ما صرح به يتضح في ردة فعل العميد بنمعلم و المهاجم إيسن بعد طردهمآ حيث أنه لم يكن أي جدآل مع الحكم عن قرآره ، فخرج اللاعبآن و كآن الفريق في أوج عطآءه و منتصر بحصة كبيرة و مطمئنة .. طرد و خروج بأريحية .. و بصفة عآمة ، جل عنآصر الفريق أو إن صح التعبير أبطال المؤآمرة خآضوا النزآل بمستوى متدني بدون أي فعألية ..

الحقيقة التي تحاشيت نشرها تكمن في إمتعاض اللاعبين من تكتيك المدرب و إمتعاضهم من قمعه لهم في الحصص التدريبية و تهديده المتكرر لهم بإبعاد أي لاعب رفض الإنصهار مع نهجه و فلسفته .. ما يمكن أن نعاتب عليه المدرب هو سكوته عن ما يقع و إشراكه للاعبين سقطوا في فخ التآمر عليه و النتيجة شاهدناه في إياب كأس العرش ..

خلاصة القول و أتأسف على الإطالة .. إقالة بنشيخة تعلن نهآية المؤآمرة أو بعبآرة أوضح تثمر نقآبة اللاعبين المتدمرين .. و سيتضح الحديث في أول مبآراة يخوضها هلال الطير كمدرب مؤقت قبل أن يأخذ البرتغالي مكانه بشكل رسمي بعد توقيع العقد يوم السبت المقبل بالدار البيضاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *