الرئيسية / جرائم و قضايا / متى يتم التحقيق في ملفات إحداث واستفادة الوداديات السكنية بإقليم ابن سليمان ؟ … ومن يوقف نزيف أراضي الأملاك المخزنية والعمران ؟

متى يتم التحقيق في ملفات إحداث واستفادة الوداديات السكنية بإقليم ابن سليمان ؟ … ومن يوقف نزيف أراضي الأملاك المخزنية والعمران ؟

بات من الضروري التحقيق في ملفات وأهداف مجموعة من الوداديات السكنية التي تم تفريخها بإقليم ابن سليمان. والتي لا يعرف عنها سكان الإقليم شيئا. تلك الوداديات التي تشكل بطرق غامضة. وتلقى التجاوب والترحاب من طرف مديرية الأملاك المخزنية وباقي الأطراف المعنية. حيث تحصل على أراضي الدولة بأثمنة زهيدة تحت أغطية اجتماعية وتشاركية. معظم تلك الوداديات لا تحمل أي طابع للتشاركية ولا تؤدي أي دور للتخفيف من حدة أزمة السكن. لأن طابعها تجاري صرف. يستفيد من وراء أعضاء مكاتبها فقط, وزبائنها أشخاص من خارج الإقليم. علما ان أراضي الدولة يجب ان تكون رهن إشارة  ساكنة الإقليم. وأن تكون الأولوية في استغلال تلك الأراضي للساكنة. الذين يرغبون في إحداث كليات ومعاهد عليا ومراكز صحية وسياحية ورياضية وصناعية في المستوى. لا أن يتم التنافس على بناء الشقق والإقامات والفيلات، والتي تزيد من حدة الأزمة. في غياب شبه تام للمرافق الحيوية اللازمة. أسئلة كثيرة ومتنوعة تطرح من طرف سكان الإقليم من مختلف الجماعات الحضرية والقروية عن الكيفية التي يتم بها تدبير العقار بالإقليم. سواء تعلق الأمر بالأراضي الفلاحية، وخصوصا الأراضي المسترجعة. أو الأراضي التابعة للملك العام البري والبحري. وكيف تتم عملية الاستفادة من طرف بعض العقارات التي تعمد مديرية الأملاك المخزنية ومؤسسة العمران إلى إخفاءها عن  العموم. وفتح الباب لسماسرة العقار من أجل تسويقها بطرق ملتوية بالسوق السوداء. بقع أرضية خاصة بمرافق حيوية داخل تجزئات سكنية تحولت بقدرة قادر ، وباعتماد جريمة (الترخيص بالاستثناء)، إلى عمارات. وأخرى لازالت تنتظر من يدفع أكثر. وأخرى كثر المتنافسون بشأنها فتركت عالقة.    

متى إذن يتم التحقيق في ملفات إحداث واستفادة الوداديات السكنية بإقليم ابن سليمان ؟ … ومن يوقف نزيف أراضي الأملاك المخزنية والعمران ؟ … وخصوصا بجماعات المنصورية والفضلالات وبوزنيقة وابن سليمان … ننتظر وثائق وملفات لنبدأ الحديث بالتفصيل … 

 

تعليق واحد

  1. الشريط الساحلي من بوزنيقة حتى المنصورية يتعرض لشتى صور التطاول على الملك العمومي البحري و منعنا من الإطلالة على البحر والشواطىء من خلال تفريخ البانكلوات اللهم منكر لا من يحرك ساكنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *