الرئيسية / نبض الشارع / محاصرة نائب رئيس جماعة عين تيزغة وتكسير زجاج سيارته وسط الغابة … اتهموه بمنعهم من الرعي واستغلال سيارة الجماعة في خدمة جمعية للقنص

محاصرة نائب رئيس جماعة عين تيزغة وتكسير زجاج سيارته وسط الغابة … اتهموه بمنعهم من الرعي واستغلال سيارة الجماعة في خدمة جمعية للقنص

حاصر أزيد من خمسين فردا من سكان جماعة عين تيزغة التابعة لإقليم ابن سليمان أول أمس الخميس، النائب الأول لرئيس الجماعة الذي كان يتجول بسيارة الخدمة داخل فضاء مساحة غابوية. وانتهى الصراع بتكسير الزجاج الخلفي للسيارة. وكاد الجدل بين الطرفين أن يتحول إلى ما لا يحمد عقباه. لولى حضور رئيس مركز الدرك الملكي الترابي بابن سليمان بإذن من النيابة العامة، رفقة مساعديه. الذي قام بتهدئة الوضع. وطلب الاستماع إلى النائب الأول والسكان المحتجين.

وعلمت بديل بريس أن النائب الأول اتهم شبان من أبناء منطقته، بتكسير زجاج السيارة. إلا أنه إلى حدود صباح أمس الجمعة، لم يتقدم إلى مركز الدرك الملكي بغية الإدلاء بتصريحاته. وأفاد مصدرنا أن السكان ينفون واقعة الاعتداء، كما أن العناصر الدركية لاحظت أن السكان كانوا بعيدين بعشرات الأمتار عن سيارة النائب الأول.

 

ويعود سبب الصراع بين السكان المجاورين للغابة والمستشار (النائب الأول للرئيس) الممثل لدائرتهم الانتخابية، إلى المساحة الغابوية المجاورة لهم. والمعروفة باسم (ظهر بن عمر). حيث أقدم المستشار على تأسيس جمعية للقنص رفقة معارفه بعضهم من خارج الإقليم. وحصل على تفويت من إدارة المياه والغابات للأرض الغابوية التي مساحتها أزيد من 4000 هكتار من أجل استغلالها في رياضة القنص. إلا أنه حاول تسييجها ومنع السكان من الرعي والاستفادة من ثرواتها. وقد سبق أن نظم السكان عدة وقفات احتجاجية أمام مقر عمالة ابن سليمان مدعمين بالمكتب الإقليمي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان. إلا أنهم لم يوفقوا في لفت اهتمام المسؤولين بمعاناتهم. وهو ما جعلهم يبادرون إلى منع كل من يحاول تسييج الغابة. كما أن السكان اتهموا النائب الأول باستعمال سيارة الخدمة في خدمة جمعية القنص باعتبار تواجده داخل الغابة التي تستغلها الجمعية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!