الرئيسية / جرائم و قضايا / مدمنون يشكلون شبكات متخصصة في السرقة بالعنف لتغطية مصاريف لياليهم الحمراء ضحاياهم من العاملات وممارسي التمارين الرياضية بالشواطئ

مدمنون يشكلون شبكات متخصصة في السرقة بالعنف لتغطية مصاريف لياليهم الحمراء ضحاياهم من العاملات وممارسي التمارين الرياضية بالشواطئ

أطاحت الشرطة القضائية لأمن المحمدية نهاية شهر غشت بثلاث شبكات إجرامية  متخصصة في السرقة بالعنف والسطو على محتويات السيارات، وإيقاف سبعة من أفرادها. كانت قد شكلت من طرف مروجي المخدرات وزبائن لهم، بهدف توفير المصاريف اللازمة لشراء المخدرات والخمور الكافية للياليهما الحمراء. فقد تم تفكيك شبكة متخصصة في السطو على ما بداخل سيارات ممارسي التمارين الرياضية بشواطئ المحمدية. واعتقال أفرادها الثلاثة، فردين من المحمدية، والثالث ينحدر من القنيطرة. وكانت الشبكة نفذت أزيد من 20 عملية سطو قبل أن يتم ضبطهم، وإيقافهم وحجز الدراجة النارية. وعلمت الأخبار أن الضيف القنيطري كان قد استقر بمنزل أمه المتزوجة بالمحمدية، وعمل لدى صاحب فرن تقليدي، قبل أن يتعرف على شريكيه من حيي نيكولا والقصبة. حيث بدأ يجالسهما من أجل معاقرة الخمر واستهلاك المخدرات، حتى توطدت علاقتهم، ليتفقوا على تنفيذ عمليات السطو على السيارات باستعمال مفاتيح أو بخلع الحبال المطاطية الواقية للأبواب. وكانت المجموعة تستعين بدراجة نارية من الحجم الكبير (ياماها سكوتر)، وينفذون عملياتهم في الصباح الباكر بالقرب من الشواطئ (المركز، مانيسمان، 3 مارس..). إذ أن أحدهم كان يراقب ممارسي التمارين الرياضية، بينما كان شريكيه يقومان بسرقة السيارات. علما أن كل المسروقات التي كانوا يخبئونها داخل صندوق الدراجة النارية، يبيعونها من أجل شراء المخدرات. وأوقعت الشرطة بشبكة إجرامية ثانية تشكلت بعد أن توطدت العلاقة بين الزعيم مروج المخدرات والمعجون ابن الحسنية، وزبونين لديه. حيث قرروا تنفيذ عمليات السرقة بالعنف، واستهداف النساء العاملات. فبعد أن يقضون ليالي حمراء، يختتمونها باعتراض العاملات في الصباح الباكر قبل ولوجهن محطات وقوف الحافلات الخاصة والعمومية والشارع العام. وكان آخر ضحاياهم عاملتين عرضوهما للضرب والطعن باستعمال سكينين من الحجم الكبير على مستوى الأحياء الصغيرة (الفتح، جميلة..) المطلة على شارع المقاومة. وسرقوا حقيبتيهما وفرا في اتجاه الطريق السيار. وتمكنت عناصر من شرطة الصقور من إيقاف اثنين منهم، وفر الزعيم. وكانت المجموعة سطت على مبالغ مالية وهواتف نقالة ووثائق خاصة. واعترفت أن العمليات كانت بهدف توفير مصاريف الليالي الحمراء. ومنطقة العالية تم تفكيك شبكة ثالثة، وإيقاف فردين منها، أقرا أنهما نفذا أكثر من 10 عمليات سرقة، كانت آخرها مطاردة فتاة قاصر بدعوى معاكستها، قبل أن يختليان بزقاق خال من المارة، حيث ضربها أحدهما بقبضة سكين كبير على مستوى البطن والرأس حتى أغمي عليها، وقاما بسرقة حقيبتها التي كانت تحوي هاتفها النقال ووثائق خاصة. وكان الجانيان المنحدران من المحمدية والبيضاء، يقومان بتلك السرقات من أجل تدبير المال لشراء المخدرات والكحول.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *