الرئيسية / نبض الشارع / مرض جلدي معدي يصيب الأطفال بالجماعة القروية مليلة ضواحي ابن سليمان

مرض جلدي معدي يصيب الأطفال بالجماعة القروية مليلة ضواحي ابن سليمان

طفح مرض جلدي غريب على وجوه الأطفال بضواحي الجماعة القروية مليلة. إلى غاية كتابة هذه السطور. حيث يظهر على شكل بقع قيحية تتكاثر على مستوى الوجه وتنتقل عن طريق العدوى من تلميذ لآخر. وأمام عجز الأطباء عن تشخيص المرض وتحديد العلاج المناسب فإن الساكنة المحلية قد أطلقت على المرض تسمية "النار الفارسية" وعمدت إلى الأساليب التقليدية من نفث وكي والالتجاء إلى أصحاب "الكرامات" في محاولة منها لعلاج أبنائهم وطلبا للاستشفاء. وفي هذا الصدد أخبرتنا أم أحد التلاميذ المصابين أن ابنها قد رقد في المستشفى قرابة الشهر قصد الاستشفاء من هذا المرض، لكن المرض يعاوده في كل سنة بشكل دوري خلال هذه الفترة بالذات، مما يرجح إمكانية أن تكون للمرض علاقة بحساسية معينة. وتجدر الإشارة إلى كون المرض المذكور يظهر بشكل أكبر بدوار سيدي الذهبي التابع لجماعة مليلة. ولم تستبعد أسر الضحايا أن يكون سبب انتشار المرض يعود إلى عدم تلقيح التلاميذ.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *