الرئيسية / نبض الشارع / مسيرة العطش بالمنصورية في اتجاه القصر الملكي تنتهي بتدخل القوات العمومية والجمعية المغربية لحقوق الإنسان تعتبرها حملة انتخابية لحزب العدالة والتنمية وتجدد تضامنها مع السكان

مسيرة العطش بالمنصورية في اتجاه القصر الملكي تنتهي بتدخل القوات العمومية والجمعية المغربية لحقوق الإنسان تعتبرها حملة انتخابية لحزب العدالة والتنمية وتجدد تضامنها مع السكان

انتهت مسيرة العطش لسكان دوار الكوبانية بالجماعة الحضرية بإقليم ابن سليمان اليوم الثلاثاء في اتجاه القصر الملكي (الغزالة) ببونيقة، بتدخل القوات العمومية وممثلي السلطة المحلية والدرك الملكي. واعتقال عدة أشخاص ضمنهم مستشارين جماعيين، قبل أن يتم تسريحهم. كما تحدث بعض المشاركين في المسيرة عن ما اعتبروه عنفا همجي ارتكب في حقهم من طرف القوات العمومية. من أجل تفرقتهم. مشيرا إلى أن إحدى النساء المعنفات حامل، وقد تم نقلها على متن سيارة الإسعاف إلى المستشفى. وهو ما جعل المحتجون يعتصمون حيث تم منعهم من استئناف مسيرتهم لعدة ساعات. علما أنهم طلبوا كذلك بالتحقيق في قضية تفجير أنبوب للمياه. والتسبب في ضعف صبيب المياه التي يستفيد منها البعض عن طريق (السقاية). وينتظر أن يلتقي عامل الإقليم غدا الأربعاء مع ممثلين عنهم.

(المنصورية عطشانة) عنوان شريط فيديو لمداخلة عبد العالي بونصر المستشار المعارض بمجلس جماعة المنصورية خلل دورة أكتوبر الأخيرة. 

 

 

 

وقال محمد متلوف رئيس المكتب الإقليمي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان إن عضوين من من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان واكبا المسيرة وخاصة قبالة تعاونية العالمية، وأن السؤال الذي يطرح نفسه هو التالي: لماذا نظم أعضاء المجلس الجماعي هذه المسيرة في اتجاه القصر الملكي الغزالة ؟ ولم يتجهوا صوب الرباط وبالضبط مقر رئاسة الحكومة التي يترأسها حزب العدالة والتنمية بزعامة بنكيران ؟ أم أن منظمو المسيرة من حزب العدالة والتنمية كمعارضين اقتنعوا بان الحكومة التي يتزعمها حزبهم هي مجرد حكومة واجهة. أو حكومة شكلية ؟ أم أن الأمر يتعلق بحملة انتخابية سابقة لأواتها وخاصة مع شيوع خبر ترشح رئيس المجلس الوطني للحزب سعد الدين العثماني لانتخابات التشريعية لشهر أكتوبر القادم عن دائرة بنسليمان؟.
وأضاف أنه سبق لمجموعة من الجمعيات والإطارات الحزبية وكذا فرع بنسليمان للجمعية المغربية لحقوق الانسان أن نظمت وقفات احتجاجية سواء أمام بلدية المنصورية أو باشوية المنصورية. وكذا مسيرة للمطالبة بتوفير الماء الصالح للشرب للساكنة المتضررة وذلك بحضور مجموعة من وسائل الإعلام ، كما وقع الاتفاق آنذاك على ضرورة التنسيق الجماعي للتفكير في أشكال نضالية أخرى كتنظيم وقفة أمام مقر عمالة إقليم بن سليمان. مشيرة إلى مفاجأته اليوم بهذه المسيرة المعلن عنها من طرف أعضاء العدالة والتنمية .
وختم بالقول: نعم لتوفير الماء الصالح للشرب لكافة المستضعفين ، نعم للنضال لضمان العيش الكريم لكافة المواطنات والمواطنين ، ولكن لا للاستغلال الانتخباوي لهموم الجماهير الشعبية؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *