الرئيسية / جرائم و قضايا / ملف التزوير والاختلاس داخل مستشفى المحمدية يحال على قاضي التحقيق …  فجرته شكاية وزير الصحة والمتهم الرئيسي نائب أمين صندوق المداخيل

ملف التزوير والاختلاس داخل مستشفى المحمدية يحال على قاضي التحقيق …  فجرته شكاية وزير الصحة والمتهم الرئيسي نائب أمين صندوق المداخيل

 

أحال وكيل الملك لدى ابتدائية المحمدية موظف بمستشفى مولاي على قاضي التحقيق من أجل التحقيق في موضوع تزوير وصولات واختلاسات مالية وتلاعبات في مداخيل المستشفى. والتي هي موضوع شكاية رفعها وزير الصحة خالد أيت الطالب مرفقة بتقرير لجنة للتفتيش.
وعلمت الجريدة  أن الموظف الذي يتواجد حاليا رهن الاعتقال الاحتياطي. سبق أن تم الاستماع إليه من طرف الشرطة القضائية بالمحمدية. وكذا وكيل الملك. حيث أقر بالمنسوب إليه.
كما تم الاستماع إلى بعض موظفي المستشفى، وتم التأكد من أنه وحده المسؤول عن عمليات الاختلاس والتلاعب. كما تم الاستماع لبعض مرتفقي المستشفى ضحايا الموظف. وأفاد مصدرنا أن لجنة تفتيش من المديرية الجهوية للصحة. هي من وقفت على الاختلاسات والتلاعبات . خلال زيارتها للمستشفى، في وقت كان فيه الموظف الذي يشغل مهمة نائب أمين صندوق المداخيل في رخصة إجازة. حيث اكتشفت أن الموظف ( وهو متزوج وله 3 أبناء). كان يقوم بتزوير (تعريفات ) وصولات المرضى. حيث كان يسلم المرضى وصولات عن خدمات طبية أقل قيمة مالية عن تلك التي كانوا يخضعون لها. ليتسنى له الاحتفاظ بالفارق المالي بين الخدمتين. وقفت اللجنة وأكد الشهود أنه كان يستلم مبلغ 700 درهم لقاء خدمات طبية. وكان يسلم المريض وصلا به مبلغ 40 أو 70 درهم. ويختلس الباقي. وهي العملية التي تكررت في عدة ملفات للمرضى.
يذكر أن الموظف وهو من مواليد سنة 1974، كان قد التحق بالمستشفى بعد اجتيازه مباراة عون مصلحة. حيث كلف بحراسة باب المستشفى، ثم عين مسؤولا عن صيدلية المسستشفى، قبل يعين سنة 1998 نائبا لأمين صندوق المداخيل, علما أن مستشفى مولاي عبد الله يدخل ضمن خانة المستشفيات (سيكما)،التي إداراتها المالية مستقلة تعتمد على مداخيلها اليومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *