الرئيسية / جرائم و قضايا / من يوقف التردد اليومي للسماسرة والشناقة على المستشفى الإقليمي والمحكمة الابتدائية والمحافظة العقارية بابن سليمان ؟؟؟؟

من يوقف التردد اليومي للسماسرة والشناقة على المستشفى الإقليمي والمحكمة الابتدائية والمحافظة العقارية بابن سليمان ؟؟؟؟

بات من الضروري التصدي لمجموعة السماسرة والشناقة الذي أصبحوا لا يفارقون ثلاثة مرافق عمومية بمدينة ابن سليمان. ويتعلق الأمر بالمستشفى الإقليمي بابن سليمان والمحكمة الابتدائية والمحافظة العقارية. وجوه أصبحت جد مألوفة، إلى درجة أن البعض يظنها تعمل داخل تلك المرافق.  فيما يعتبرها آخرون أنها شخصيات ذات نفوذ كبير، يستمدونه من تقاربهم ومحاكاتهم لبعض المنتخبين وممثلي السلطات المحلية. هؤلاء يقتنصون زبائنهم إما بمداخل تلك المرافق أو بالمقاهي، أو باستعمال وسطاء لهم، وخصوصا بالعالم القروي. حيث مجموعة من النساء والرجال يجدون صعوبة في الاستفادة من بعض الخدمات الطبية، أو القضائية، أو استخراج واستصدار وثائق عقارات من المحافظة العقارية… هؤلاء .. يرتدون ألبسة أنيقة أو جلباب التقارب مع الفلاحين والبسطاء…لا هم بأطر عاملة بتلك المرافق، ولا أصحاب خدمات،ولا حتى أقارب أو أصدقاء زبائن تلك المرافق العمومية. الغريب في الأمر أن هؤلاء الأشخاص وطدوا علاقات صداقة أو مشبوهة مع بعض الموظفين من داخل تلك المرافق. وباتوا يقصدونهم يوميا. من أجل قضاء خدمات زبائنهم. خدمات قد تكون من حق الزبون وقد لا تكون من حقه. منهم  من يعمل لنفسه،بمقابل مادي. ومنهم من يعمل لحساب بعض حزب ما أو شخصية تسعى إلى الظفر بمقعد برلماني خلال الانتخابات التشريعية المقبلة. ويكفي مراقبة يومية ليوم واحد فقط من أجل الإطاحة ببعضهم أو كلهم. فهم يقتاتون من تلك الأعمال المشبوهة. بل إن هناك من لا يتردد في تقديم شهادات الزور مقابل مبالغ مالية. وقد تكون تلك الشهادات ذات طابع عادي غير مضر. وقد تكون ذات طابع خطير.   

تعليق واحد

  1. المصائب كلها اجتمعت بالمحكمة والمحافظة
    اللهم قنا شرهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!