الرئيسية / نبض الشارع / مهازل إقليم مهمش..الحلقة الثانية : مدينة ابن سليمان .. داخلها حزين.. وخارجها يبهج الضيوف والزائرين… لا شغل .. لا مسابح .. لا راحة في التجوال والتنقل.. لا صحة.. ولا احترام للقدرة الشرائية

مهازل إقليم مهمش..الحلقة الثانية : مدينة ابن سليمان .. داخلها حزين.. وخارجها يبهج الضيوف والزائرين… لا شغل .. لا مسابح .. لا راحة في التجوال والتنقل.. لا صحة.. ولا احترام للقدرة الشرائية

إن واقع الحال المتردي بمدينتي (ابن سليمان)، طال أمده. ولم تعد تظهر في الأفق آمالا ولا حتى أحلام وقف المعاناة والعبث ..  ولا بصيص أمل الفرج والانفراج.. واقع لا يمكن لأي مسؤول أو منتخب أن يحجب رؤيته… واقع بعيد كل البعد عن التنمية المفترضة والإنصاف اللازم لسكانها.. ولا علاقة له بالواجهة (الفيترينا) التي تفنن المنتخبون والمسؤولون في تزيينها لجلب السياح والضيوف.. واقع لا علاقة له بمداخيل المدينة ونخيلها وأعمدتها الكهربائية بأنوارها الحمراء والخضراء، و شارعيها (الحسن الثاني والجيش الملكي)، ولا بحديقة المدينة وما يعرف ب(شلالها) الجاف، ولا بنافورتها التي لا تطرب إلا أصحاب السيارات وشاحنات الموت..

مدينة حيث الأطفال يرغمون أسرهم على التنقل إلى بعض المسابح بالعالم القروي، أو إلى شواطئ الشراط وبوزنيقة والمنصورية والمحمدية، وتوفير بصعوبة مصاريف مالية وأوقات للاستجمام.. لأنهم  محرومين من المسابح.. مسبح البلدية الذي تقررت تهيئته لازال عالقا. ومسبح وزارة الشباب والرياضة بحي لالة مريم مغلق يتعرض للتلف..

مدينة كتب على شبابها من أصحاب السواعد والشواهد العليا البطالة والانتظار القاتل. وكتب على منطقتها الصناعية الفساد والكساد، بعد أن سخرت لتنعش جيوب السماسرة والانتهازيين، وتدير ظهرها للمقاولين الشباب وحاملي دبلومات التكوين المهني والمدارس العليا، وأصحاب الشركات المواطنة..

مدينة كتب على أحياءها السكنية وشوارعها وأزقتها أن تتحول إلى مستعمرات في أيادي محتلي الملك العمومي وأراضي الخواص، وباعة مواد البناء، والباعة المتجولين وأصحاب الشاحنات كبيرة الحجم والعربات المجرورة بالدواب. وكتب عليها أن تتحول إلى جوطيات واسطبلات ومواقف للشاحنات والرافعات وهياكل السيارات..

..سوق عشوائي متعفن يوم الأحد من كل أسبوع ينظم (بلا حشمة ولا حياء)، وسط أحياء سكنية (الفرح والسلام والحي الحسني)، معظم الباعة من خارج الإقليم، يقضون النهار في جمع أموال سكان المدينة، كما يقضي معهم اللصوص في نهب جيوب المتسوقين، ويتركون في المساء المنطقة  تحت رحمة الأزبال والروائح  الكريهة… دون اعتبار لسكان تلك الأحياء السكنية ولا للتلاميذ والأطر التربوية والإدارية بإعدادية يوسف بن تاشفين ومدرسة السلام..

 

…مقر السوق القديم (الأربعاء)، المفروض أنه تم نقله إلى جماعة الزيايدة. يعرف بدوره تنظيم أسواق عشوائية ومتعفنة معظم أيام الأسبوع (الثلاثاء، الأربعاء، السبت..). علما أنه من المفروض الإسراع بإخراج تجزئة العمران إلى حيز الوجود. وإنصاف ذوي الحقوق من أصحاب محلات الحدادة والمطالة والباعة بالجملة.. وتنقية وتطهير تلك المنطقة، التي تعيش التعفن والحرائق. وتعرف تواجد عدة آليات (رافعات، جرافات، شاحنات..) خلف السينما (الأطلال). والتي تحولت إلى مربط إلى الحمير. وتحول محيطها إلى مرعى للغنم والماعز..

محطة طرقية، تعتبر بصمة عار على المجلس البلدي. بلا بنية تحتية ولا إنارة ولا مراحيض.. تحولت إلى بؤرة سوداء. حيث تم نصب الخيام، ولجوء البعض إلى تحويلها ورش لغسل السيارات وإصلاحها.. وأمامها مساحات كانت بالأمس خضراء، وأصبحت اليوم قاحلة جرداء. تنبث فوقها كل النفايات والمتلاشيات.

 

… أزقة احتلت من طرف أصحاب محلات الميكانيك والمطالة والحدادة، وأرصفة احتلت من طرف أصحاب المحلات التجارية والخدماتية والمقاهي.. لتنضاف إليها لمسة المجلس البلدي المتسخة والمتمثلة في نصبها مجموعة حواجز على عرض الأزقة المعروفة ب(الشرطي النائم) أو (ظهر الحمار) (dos d’ane )، والتي تسببت في سقوط سيدتين وإصابتهما برضوض وجروح. في الوقت الذي تغيب فيه علامات التشوير بعدة أزقة ومداخيل شارعي الحسن الثاني والجيش الملكي. كما تتعرض الإشارات الضوئية لأعطاب متكررة.

 

…معظم كوتشيات والعربات المجرورة بالدواب (بغال وأحصنة)، بالمدينة يقودها مراهقين ومنحرفين، يعبثون بشرف وسمعة وحياة زبائنهم ومن يدور في حلقتهم، وخصوصا النساء والأطفال والشيوخ.. والسوق المركزي (المارشي)، لا يحمل من السوق الحضري إلا الاسم. تعفن وعشوائية واحتلال للأزقة والممرات من طرف أصحاب محلات السوق. وخلفه سوقي بيع الدجاج والسمك، لا يليقان حتى كاسطبلات للحمير..روائح كريهة وأزبال وممرات ضيقة و…  والسوق الحضري (مارشي) حي كريم. يسير في نفس الدرب .. العشوائية والعفن.. إضافة إلى تربص اللصوص بالنساء والشيوخ…

 

… شريط غابوي متعفن وسيضل متعفنا مهما نظمت من حملات لتنظيفه. مادام هناك فاسدون يقضون النهار والليل في رمي النفايات المنزلية والأزبال والحيوانات النافقة وبقايا مواد البناء بدون أن يتم ردعهم. ومادام بمحيط الشريط الغابوي اسطبلات للدواب، ومنازل تأوي الغنم والماعز والبقر.. ومادام هناك منازل فخمة (فيلات) بحي القدس غير مرتبطة بشبكة التطهير. ومادام المجلس البلدي يتوفر على مرآب متعفن وضيق، يسد الطريق بحي القدس. ويزيد من تعفن المنطقة. ومادام هناك حراس غابويين خارج تغطية ما يجري ويدور بالغابة. وحدودها مع المدينة. حيث يختبئ اللصوص  ويخططون من داخل الغابة لتنفيذ جرائمهم والعودة بغنائمهم.وحيث مروجي الخمور والمخدرات. وحيث يلجأ البعض من الموظفين (المحترمين) وغير (المحترمين) على متن سياراتهم من أجل معاقرة الخمر واستهلاك المخدرات، ولعب القمار…

 

مدينتي ورغم قساوة (المسؤولين والمنتخبين) وتسلط المتسلطين، تنجب المبدعين والكفاءات والنجوم…يكدون ويجتهدون بما لديهم من قوى ربانية، و أرواح عالية وعقول وقلوب صافية.. على أمل أن يجدوا مبادرات من المسؤولين والمنتخبين، من أجل دعمهم وتحفيزهم..

نجوم في المسرح والكوميديا والتمثيل التلفزيوني والسينمائي والرياضة و..

مدينتي التي لا تتوفر على مسرح ولا سينما ولا أستوديو للتصوير التلفزيوني… نجوم في الرياضة  في مدينتي التي لا مكان للفقير في ملاعب القرب والقاعة المغطاة المؤدى عنها، ولا تتوفر دار الشباب على مرافق وعتاد رياضي… نجوم في الفن التشكيلي والموسيقى في مدينتي التي لا تتوفر على معارض ولا معاهد موسيقية…

 

كفاءات في الثقافة والأدب والشعر والزجل … برزت خارج أسوار  المرافق العمومية المحلية.. دار شباب ابن سليمان بمدير وموظف وحيد. ودار الثقافة بمكلف بالإدارة وموظفين معظمهم بلا تخصصات تمكنهم من تحريك عجلة التكوين والإبداع داخل الدار.. ومشروع مركب ثقافي أريد له أن يشيد فوق بركة مائية بحي الحدائق، والذي توقفت أشغاله.. حيث الصراع على أشده بين عمال البناء والمياه المتدفقة من باطن الأرض. ونادي نسوي جديد قبالة محكمة ابن سليمان بطاقم صغير، وبعض المتعاقدين معهم. وهو الذي من المفروض أن يعوض المقر القديم، الذي تم اتخاذ قرار هدمه. ومركب اجتماعي بالحي الحسني وضع في عهدة مندوبية التعاون الوطني التي لم تتمكن حتى من إيجاد مقر لها يليق بموظفيها. ولا يمكن أن تؤدي دورها الكامل بالمنطقة، بالنظر إلى قلة موظفيها. وضرورة الانفتاح على المجتمع المدني في إطار العمل التطوعي.

 

… أسر تعاني من الارتفاع المهول لفاتورات الماء والكهرباء، و أحياء سكنية غارقة في الظلام، تحت رحمة اللصوص والمنحرفين (لالة مريم، الفرح، الفلين، القدس، النجمة، المحمدي،..). منازل بحي الفلين تغوص في الوحل والعفن بسبب انسداد مجاري الصرف الصحي ومجاري مياه الأمطار. بالوعات مفتوحة وحفر بالأزقة والشوارع ما إن تصلح (عشوائيا)، حتى تعود لتستقبل المارة والسيارة من جديد. ولسان حالها يقول (مرحبا بكم في كولف بن سليمان الجديد)، بعد أن تحولت معظم أراضي كولف المنزه إلى اسمنت مسلح..

 

… طلبة ومرضى وموظفين ومستخدمين أبناء وبنات المدينة، كتب عليهم التنقل اليومي إلى مدينة المحمدية وضواحيها من أجل الدراسة والتكوين والاستشفاء والعمل.. يجدون صعوبة في التنقل ماديا ومعنويا.. بسبب رفض دولة المحمدية السماح لحافلات النقل الممتاز، بالدخول إلى قلب المحمدية. وبسبب وضعية تلك الحافلات الصغيرة والضيقة. عبارة عن (براكات) متحركة، تميل إلى السقوط مع كل منعرج.. وبسبب اللصوص الذين بتربصون لهم بمدينة المحمدية.. وبسبب تعرضهم مرارا وتكرارا للابتزاز من طرف بعض أصحاب التاكسيات. الذين لا يترددون في فرض أثمنة مضاعفة لنقلهم عند المساء إلى منازلهم…

 

… مرضى مدينتي بين سندان وضع المستشفى الإقليمي المتردي، والذي تحول إلى محطة عبور. وسندان المنع الذي يتعرضون له من طرف إدارات مستشفيات مدن الجوار (مولاي عبد الله بالمحمدية، ابن رشد بالدار البيضاء، ابن سينا بالرباط). مدينة ابن سليمان عاصمة الإقليم الذي تقطنه أزيد من 215 ألف نسمة. في حاجة إلى مستشفى جامعي. وتخصصات مختلفة. مراكز صحية بلا أدوية ولا أطر طبية كافية. علما أن بيئة ومناخ مدينة ابن سليمان يؤهلانها لتحتضن أكبر مستشفى بالمغرب.

 

…تلكم مدينتي … كتب عليها الترييف وكتب على شبابها التهميش و البطالة وكتب على سكانها العزلة

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!