الرئيسية / نبض الشارع / مواجهة بين نائب رئيس عين حرودة ومستشار معارض تنتهي بإحالة كاتب المجلس على مستعجلات مستشفى مولاي عبد الله

مواجهة بين نائب رئيس عين حرودة ومستشار معارض تنتهي بإحالة كاتب المجلس على مستعجلات مستشفى مولاي عبد الله

تحولت دورة يوليوز العادية لمجلس بلدية عين حرودة  صباح أول أمس الثلاثاء إلى مواجهة دموية بين أعضاء مستشارين استعملت فيها قنينة ماء وكأس زجاجية والأيادي والألفاظ النابية وانتهت بإصابة كاتب المجلس الذي كان قد اتخذ الحياد في الصراع الذي أشعل فتيله النائب السادس للرئيس وأحد المستشارين المعارضين لنقطة تجديد اتفاقية الدعم بين البلدية وإحدى الجمعيات المتخصصة في التخييم والتي يرأسها شقيق النائب السادس. حيث طلب المعارضون التأجيل بينما رأى شقيق رئيس الجمعية أن يتم الحسم بالتصويت في غياب رئيس البلدية الذي حضر انطلاقة الدورة وانسحب. وقال الضحية التهامي برد كاتب المجلس إنه تعرض لجروح في معصم يده اليسرى بعد أن أصيب بشظايا زجاج الكأس. وإن تم نقله على متن سيارة الإسعاف التابعة للوقاية المدنية، في اتجاه المركز الصحي المحلي، قبل أن يحال على قسم المستعجلات بمستشفى مولاي عبد الله، حيث أجريت له عملية جراحية تطلبت تقطيب جرحه بأربع قطب (غرزات). وأكد أنه لن يقاضي الجاني، مشيرا إلى أن الحادث لم يكن مقصودا. وحاول طرفي النزاع اللذان تسببا في إصابة كاتب المجلس وإنهاء الدورة قبل أوانها. التقليل من أهمية الحادث معتبرينه  ناتج عن سوء فهم. وقال المستشار حمدي الحفياني أنه طلب رفقة زملائه تأجيل مناقشة نقطة تجديد الاتفاقية  مع جمعية المناخ. إلى حين الوقوف على مدى التزام مكتب الجمعية بكافة بنود الاتفاقية الأولى وكذا الحصول على  تقرير لجنة التتبع لمشاريع الجمعية. وخصوصا التقريرين المالي والأدبي. إلا أن الميلودي قميس النائب السادس لرئيس البلدية والذي هو شقيق رئيس جمعية، رفض طلب التأجيل وتلفظ في حقه بكلام نابي، جعله يدخل معه في مواجهة انتهت بالتراشق بقنينة الماء وكأس زجاجية. والتي أصابت شظاياها زميلهما.  من جهته أكد النائب السادس والمسؤول عن قسم التعمير وممثل الرئيس للجنة المحلية و الإقليمية للتنمية البشرية أن تدخل الأعضاء طالبي التأجيل كان لأسباب واهية ومن أجل (العصا في الرويضة). معتبرا المواجهة بينهما بسبب توتر أعصاب وأن كل شيء انتهى بالتصالح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *