الرئيسية / نبض الشارع / مواد نفطية تجتاح شواطئ المنصورية وتهدد بكارثة بيئية قد تحرم المصطافين والصيادين من ولوج البحر

مواد نفطية تجتاح شواطئ المنصورية وتهدد بكارثة بيئية قد تحرم المصطافين والصيادين من ولوج البحر

تعرضت شواطئ مدينة المنصورية ضواحي المحمدية زوال أول أمس الخميس إلى كارثة بيئية، بعد أن اجتاحت سيول مواد نفطية على الشواطئ والرمال ولوثت المنطقة. وخصوصا على مستوى شاطئ (القمقوم)، والصخور التي اعتاد ساكنة المنطقة والصيادون اللجوء إليها من أجل صيد السمك أو بلح البحر المعروف ب(بوزروك)، والذي يعتبر مورد عيش معظم ساكنة المنطقة. وقد تضررت الأعشاب والأسماك بتلوث مياه البحر، وتغير لونها إلى من الأزرق إلى الأسود. بالإضافة إلى الأوحال التي علقت بالصخور والرمال. وقد تم إخطار السلطات المحلية والجهات المعنية، حيث حضرت لجنة مشتركة لمعاينة الكارثة، ضمت عناصر الدرك الملكي والوقاية المدنية والسلطة المحلية. و تم أخذ عينات من المواد الملوثة، والتقاط صور. كما فتحت العناصر الدركية تحقيق في الموضوع، للوقوف على الأسباب. وهل يتعلق الأمر بانقلاب ناقلة للمواد النفطية، أم أن إحدى السفن ألقت بالمواد الملوثة أثناء عبورها بالجوار. وندد منتدى الشباب المغربي للالفية الثالثة بجهة الشاوية ورديغة،بالحادث الذي وصف بالخطير. محملين المسؤولية إلى إحدى البواخر التي كانت راسية بميناء المحمدية، والمحملة بمادة الفيول. وطالب المنتدى الجهات المعنية، بفتح تحقيق من أجل معاقبة المسؤول عن الكارثة البيئية. كما طالب بتفعيل الميثاق الوطني للبيئة، ومعالجة الوضع والحد من انتشار هذه المادة السامة، التي ستتسبب في الإجهاز على الخيرات البحرية، وإنقاد الموسم السياحي ونحن على أبواب فصل الصيف حيث تعرف المنطقة رواجا كبيرا. وأكد تضامن أعضائه مع الشابين أصحاب المخيم الصيفي المتواجد بالقرب من الشاطئ الذي تعرض إلى التلوث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *